فيديو ستوري

عنوان مضلل



نقلت العديد من المواقع الإخبارية والصفحات على فيسبوك، تصريحات للسفير الروسي في سوريا حول الوضع الاقتصادي الصعب في سوريا، وادعت المواقع بشكل صريح أو عن طريق التلميح، أن القيادة الروسية اعترفت بأن نظام الأسد يلفظ أنفاسه الأخيرة، إلا أن الادعاء غير صحيح، والعنوان الذي أوردته بعض المواقع الإخبارية "عنوان مضلل".

نقلت العديد من المواقع الإخبارية والصفحات على فيسبوك، تصريحات للسفير الروسي في سوريا حول الوضع الاقتصادي الصعب في سوريا، وادعت المواقع بشكل صريح أو عن طريق التلميح، أن القيادة الروسية اعترفت بأن نظام الأسد يلفظ أنفاسه الأخيرة، إلا أن الادعاء غير صحيح، والعنوان الذي أوردته بعض المواقع الإخبارية "عنوان مضلل".


روسيا لم تعترف بفشل بشار الأسد ولم تقل إن "النظام يلفظ أنفاسه الأخيرة"

فريق التحرير   السبت 13 شباط 2021

فريق التحرير   السبت 13 شباط 2021

الادعاء

نشر موقع إخباري يحمل اسم (طيف بوست) خبراً يوم الخميس 11 شباط/فبراير الحالي، نقل فيه تصريحات للسفير الروسي في سوريا (ألكسندر يفيموف)، نقلاً عن وكالة سبوتنيك، بعنوان" لأول مرة.. القيادة الروسية تعترف بفشل بشار الأسد وتؤكد أن النظام السوري يلفظ أنفاسه الأخيرة!".

وقال الموقع في خبره: "اعترفت القيادة الروسية لأول مرة بفشل رأس النظام السوري بشار الأسد في إدارة بلاده خلال السنوات الماضية، مشيرة إلى الانهيار الاقتصادي الغير مسبوق الذي تعيشه سوريا في الوقت الراهن".

وأضاف الموقع: "جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها السفير الروسي لدى النظام السوري ألكسندر يفيموف اليوم الخميس، حيث أكد خلالها أن المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد تعيش أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود".

كذلك نشرت شبكة بلدي الإعلامية خبراً عن خطاب السفير الروسي، نقلا عن وكالة سبوتنيك، وحمل الخبر عنوان "موسكو تدق ناقوس الخطر.. النظام السوري يلفظ أنفاسه الأخيرة اقتصادياً واجتماعياً".

موقع آخر يحمل اسم (المجلس الوطني الكردي في كوباني) أيضاً نشر الخبر بالعنوان ذاته نقلاً عن وكالة سبوتنيك.

الادعاء انتقل إلى صفحات موقع التواصل (فيسبوك)، وتطلعون على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية هذه المادة.

دحض الادعاء

أجرت منصة (تأكد) بحثاً عن الادعاء الذي يقول بأن القيادة الروسية اعترفت بفشل بشار الأسد وأن النظام في سوريا يلفظ أنفاسه الأخيرة، فتبين لها بأن الادعاء غير صحيح والعنوان الذي نشرته بعض الوسائل الإعلامية "عنوان مضلل".

وراجعت المنصة الخبر الرئيسي على وكالة سبوتنيك الروسية الذي نقلت عنه المواقع والصفحات، فوجدت أنها نشرت خبراً على موقعها بتاريخ 11 شباط/فبراير الجاري تحت عنوان "السفير الروسي لدى دمشق: الوضع الاجتماعي والاقتصادي في سوريا اليوم هو الأصعب" نقلت فيه عن السفير الروسي في سوريا (ألكسندر يفيموف)، تصريحات قال فيها  إن "سوريا تعيش حالياً أصعب وضع اجتماعي واقتصادي بسبب ضغوط العقوبات ضدها من قبل عدد من الدول".

ولم يقل السفير الروسي خلال تصريحاته إن "النظام يلفظ أنفاسه الأخيرة"، كما أنه لم يتحدث عن "فشل بشار الأسد"، بل عزا أسباب صعوبة الوضع الاجتماعي والاقتصادي في سوريا اليوم لما وصفه بـ "عواقب الحرب" وتداعيات وباء كورونا.


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن القيادة الروسية اعترفت بفشل بشار الأسد وأن النظام يلفظ أنفاسه الأخيرة غير صحيح.

  2. السفير الروسي في سوريا قال إن "سوريا تعيش حالياً أصعب وضع اجتماعي واقتصادي بسبب ضغوط العقوبات".
  3. العنوان الذي نشرته بعض الوسائل الإعلامية لخبر تصريحات السفير الروسي "عنوان مضلل".

أعد هذه المادة الزميلة هيام حاج علي في إطار برنامج (زمالة تأكد) 2021.

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق