فيديو ستوري

سخرية



تداول مستخدمون على مواقع التواصل، صوراً ادعوا أنها لشاب "حاصل على شهادة الماجستير في مدينة دمشق يدعى علاء، لم يحصل على وظيفة بشهادته الجامعية التي يحملها، فقرر أن يرتدي زي التخرج ليعمل صبّاغ أحذية ليستطيع أن يؤمن قوت يومه"، إلا أن الصور غير حقيقية ولم تلتقط في دمشق والتقطت في إطار نشاط احتجاجي من فكرة شاب عراقي.

تداول مستخدمون على مواقع التواصل، صوراً ادعوا أنها لشاب "حاصل على شهادة الماجستير في مدينة دمشق يدعى علاء، لم يحصل على وظيفة بشهادته الجامعية التي يحملها، فقرر أن يرتدي زي التخرج ليعمل صبّاغ أحذية ليستطيع أن يؤمن قوت يومه"، إلا أن الصور غير حقيقية ولم تلتقط في دمشق والتقطت في إطار نشاط احتجاجي من فكرة شاب عراقي.


هل يعمل هذا الشاب في صباغة الأحذية بدمشق مرتديا زي التخرج؟
صورة نشرها علاء على حسابه بموقع فيسبوك

هل يعمل هذا الشاب في صباغة الأحذية بدمشق مرتديا زي التخرج؟

أحمد بريمو أحمد بريمو   الخميس 25 شباط 2021

أحمد بريمو أحمد بريمو   الخميس 25 شباط 2021

الادعاء

نشرت صفحات عامة مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ادعوا أنها لشاب "حاصل على شهادة الماجستير في مدينة دمشق يدعى علاء، لم يحصل على وظيفة بشهادته الجامعية التي يحملها، فقرر أن يرتدي زي التخرج ليعمل صبّاغ أحذية ليستطيع أن يؤمن قوت يومه".

صفحة على فيسبوك تحمل اسم "شبكة أخبار حي الزهراء بحلب لحظة بلحظة" نشرت الصور المشار إليها يوم 25 شباط/فبراير الجاري، وعلقت عليها "علاء شاب حاصل على شهادة الماجستير في مدينة دمشق بعد أن أكمل دراسته ولم يحصل على وظيفة بشهادته الجامعية التي يحملها، فقرر أن يرتدي زي التخرج ليعمل صبّاغ أحذية ليستطيع أن يؤمن قوت يومه".

الصور ذاتها انتشرت على العديد من الصفحات بموقعي (فيسبوك) و(تويتر)، مصحوبة بذات الادعاء، كما ذكر بعضها أن الشاب علاء عراقي الجنسية، ويمكن الاطلاع على عينة منها في جدول "مصادر الادعاء" نهاية هذه المادة.

دحض الادعاء

أجرت منصة (تأكد) بحثاً عن مصدر الصور المتداولة على أنها ملتقطة في العاصمة السورية دمشق مع ادعاء بأن الشخص الذي يظهر فيها يدعى علاء اضطر للعمل بمهنة صباغة الأحذية ليؤمن قوت يومه بعد عجزه عن الحصول على وظيفة بشهادته الجامعية، فتبين أن الصور لم تلتقط في سوريا والادعاء الذي رافقها غير صحيح.

وأظهرت النتائج أن الصور المشار إليها نشرت للمرة الأولى بتاريخ 16 شباط/فبراير الجاري، على حساب شخصي بموقع (فيسبوك) لشاب عراقي يدعى علاء محسن دوري الفرطوسي، في منشور قال فيه "قريبا، رسالة مبطنة، رسالة [خريج] ابن الخايبه، عمل مسرحي مسرح الشارع، فكرة وتمثيل علاء محسن دوري الفرطوسي".

 وخلال عملية البحث توصلنا إلى تقرير إخباري بثته قناة الحرة في  25 شباط/فبراير تحت عنوان "أضحكني حملة احتجاجية للسخرية على السياسيين في العراق"، افتتح بلقطات ظهر فيها علاء مرتدياً زي التخرج ويعمل أمام الكاميرا ببيع الشاي وصباغة الأحذية، في محاولة منه للتعبير عن استيائه من تهميش الخريجين العراقيين حسب تصريحه لمعد التقرير.


الاستنتاج

  1. الصور المتداولة لشاب يعمل في صباغة الأحذية مرتديا زي التخرج غير حقيقية ولم تلتقط في سوريا.

  2. الصور المشار إليها التقطت في إطار نشاط احتجاجي على تهميش الخريجين العراقيين نفذه شاب عراقي.



المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق