فيديو ستوري

خطأ



انتشر اليوم الخميس 18 آذار/مارس، ادعاء في مجموعة إخبارية يتحدث عن اعتقال الشرطة التركية الإعلامي السوري عبد الله العمر في ولاية هاتاي جنوب تركيا، إلا أن الادعاء غير دقيق، والصحيح هو صدور مذكرة توقيف تركيّة بحقه، ولم يعتقل بعد كونه عاد إلى الشمال السوري.

انتشر اليوم الخميس 18 آذار/مارس، ادعاء في مجموعة إخبارية يتحدث عن اعتقال الشرطة التركية الإعلامي السوري عبد الله العمر في ولاية هاتاي جنوب تركيا، إلا أن الادعاء غير دقيق، والصحيح هو صدور مذكرة توقيف تركيّة بحقه، ولم يعتقل بعد كونه عاد إلى الشمال السوري.


من هو الإعلامي عبد الله عمر وما حقيقة اعتقاله في تركيا

أحمد سرحيل   الخميس 18 آذار 2021

أحمد سرحيل   الخميس 18 آذار 2021

الادعاء

انتشر اليوم الخميس 18 آذار/مارس، ادعاء في مجموعة إخبارية يتحدث عن اعتقال الشرطة التركية الإعلامي السوري عبد الله العمر في ولاية هاتاي جنوب تركيا.

وورد في الادعاء الذي نُشر في مجموعة تحمل اسم "بانوراما أخبار سوريا"، أن اعتقال العمر جاء "بعد نشره فيديو هاجم فيه العلويين وطالب بقتلهم من داخل تركيا".



اقرأ أيضاً: ما هو مصدر خريطة "تمدد النفوذ التركي المتوقع بحلول عام 2050" وهل روجت تركيا لها رسميا؟

دحض الادعاء

بحثت منصة (تأكد) في المواقع التركية، عن الادعاء الذي يتحدث عن اعتقال الشرطة التركية الإعلامي السوري عبد الله العمر، فتبين لها أن الادعاء غير دقيق، إذ نشر موقع تركي يحمل اسم (sondakika hatay) اليوم الخميس، بياناً لـ"القائم مقام" في بلدة (صامانداغ) تحدث فيه عن صدور أمر قضائي بتوقيف عبد الله العمر.

وجاء في البيان: "تحدد أن مواطناً سورياً أصدر عبارات استفزازية باللغة العربية بحق مواطنينا في البلدة، وذلك خلال تسجيل مصور في منطقة ساحل چيفليك ببلدة صامانداغ، والذي شاركه على مواقع التواصل الاجتماعي في 12.03.2021".

اقرأ أيضاً: ما حقيقة مقتل فتى سوري في مدينة قونيا التركية بدوافع عنصرية؟


وأضاف البيان: "وفي بحث مفتوح المصدر، تبين أن الشخص يدعى عبد الله العمر يعمل صحفياً في محطة بلدنا في إدلب، دخل إلى تركيا من بوابة (Cilvegözü) الحدودية بتاريخ 11.03.2021، وخرج منها من نفس البوابة بتاريخ 12.03.2021".

وختم البيان أنه "جرى إبلاغ النائب العام، وصدر أمر ببدء الأعمال اللازمة لإلقاء القبض عليه (عبد الله العمر) بتهمة التحقير والتحريض على الكراهية والعداوة".

العمر كان نشر تسجيلاً مصوراً بتاريخ 12 آذار على صفحة تحمل اسم (تلفزيون بلدنا) قال فيه: "من قلب تركيا رسالة تحديداً للعلويين، شوفوا عبحكي معكن هالمرة وأنا واثق من كلامي، بشار إلى جهنم ونهايته ساعات وأيام قليلة، ولكن انتوا انضبّوا ببيوتكم، وكل خنزير يرحل، لأنه ماله مكان في سوريا أكيد".


يشار إلى أن معظم سكان بلدة (صامنداغ) هم من الطائفة العلويّة والناطقين باللغة العربية، إلى جانب أقليّة من العرب السنّة والتركمان.

عبد الله العمر يصف نفسه بأنه إعلاميّ ومدير قناة تدعى "تلفزيون بلدنا"، إلا أن تلك القناة لا وجود لها إلا من خلال صفحة على فيسبوك تحمل اسمها.

وعُرف عن العمر نشره مقاطع مصورة من الداخل السوري، والتي غالباً ما تثير السخرية أو الغضب، بسبب ما تتضمنه من استفزازات.

وسبق أن خرج العمر في تسجيل مصور على فيسبوك من داخل أحد المخيمات في الشمال السوري وقال إن الأمور جيدة في المخيمات، ولا صحة للتقارير التي تتحدث عن أوضاع صعبة يعيشها سكان المخيمات، واصفاً الحياة في المخيم بأنها ربما "أفضل من العيش في القصور".

اقرأ أيضاً: هل أوقفت تركيا تجنيس السوريين بشكل نهائي؟


الاستنتاج

  1. ادعاء اعتقال الشرطة التركية السوري عبد الله العمر في ولاية هاتاي جنوب تركيا غير صحيح.
  2. صدر أمر قضائي تركيّ بإلقاء القبض على عبد الله العمر بتهمة التحقير والتحريض على الكراهية.
  3. تم إدراج هذه المادة ضمن قسم "خطأ" الذي يشمل المحتوى الذي يتضمن معلومات خاطئة وفق "منهجية تأكد".

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   تركيا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق