فيديو ستوري

تويتر يتعاون مع أسوشيتد برس ورويترز لمكافحة المعلومات المضللة

نوار الشبلي   الأربعاء 04 آب 2021

نوار الشبلي   الأربعاء 04 آب 2021

ترجمة | تأكد

أعلن تويتر يوم الإثنين الماضي عن عقد شراكة مع وكالتَي (أسوشيتد برس) و (رويترز) في إطار جهوده لمكافحة المعلومات المضللة على تطبيق تويتر.

وقال موقع تويتر إن هذا البرنامج سيُمكن تويتر من توسيع النطاق وزيادة سرعة الجهود لتوفير الوقت المناسب وسياق موثوق للمعلومات.

وأضاف أنه "عندما يكون هناك محادثات واسعة أو سريعة الانتشار على تويتر، والتي تكون جديرة بالملاحظة أو مثيرة للجدل أو حساسة أو قد تحتوي على معلومات قد تكون مضللة، فإن فريق التنظيم في تويتر يرفع مستوى مصداقية المعلومات".

وأوضح الموقع أنه من خلال هذا البرنامج ستزداد قدرة فريق التنظيم على إضافة سياق موثوق للمحادثات التي تجري على تويتر، الأمر الذي سيؤدي إلى "زيادة حجم وسرعة العمل الحالي، حيث سيضمن توفر المعلومات الموثوقة حول المحادثات المثيرة للجدل، كما سيوفر "سياقاً استباقياً حول الموضوعات التي تحظى باهتمام واسع النطاق، بما في ذلك التي يمكن أن تولّد معلومات مضللة".

وستعمل وكالتي (رويترز) و (أسوشيتد برس) في دعم المحتوى الموثوق من خلال استخدام نهج Birdwatch (ترجمة: مراقبة الطيور)، وهو نهج وفّره تويتر لمكافحة المعلومات المضللة، والذي يسمح بتقييم جودة المعلومات التي تنتشر على تويتر والإبلاغ عن المعلومات المضللة أو الخاطئة.

حيث يتيح للأشخاص تحديد المعلومات في التغريدات التي يعتقدون أنها مضللة وكتابة ملاحظاتهم، التي يسعى تويتر إلى أن تكون مرئية للجميع.

وقالت هيزل بيكر -رئيس تجميع المحتوى في وكالة (رويترز)- إن "الثقة والدقة والحياد هو جوهر ما تقوم به رويترز كل يوم، حيث تزود مليارات الأشخاص بالمعلومات التي يحتاجونها لاتخاذ قرارات ذكية، هذه القيم تدفعنا للالتزام بوقف المعلومات المضللة"، معبرة عن حماس الوكالة للشراكة مع (تويتر).

من جانبه، قال توم جانوسيفسكي -نائب رئيس تطوير الأعمال العالمية في وكالة (أسوشيتد برس)- إن "أسوشيتد برس لها تاريخ طويل في العمل عن كثب مع (تويتر) جنباً إلى جنب مع المنصات الأخرى لتوسيع نطاق الصحافة الواقعية"، مضيفاً أن هذا العمل هو "جوهر" مهمة الوكالة، مشيراً إلى أنه من خلال هذه الشراكة سيصبح الوصول إلى الحقائق أكثر سرعة وسهولة.

وذكر موقع تويتر أن هذا البرنامج سيتم العمل عليه بشكل مستقل عن العمل الذي تقوم به فرق الثقة والأمان في تويتر لتحديد التغريدات التي تنتهك معايير تويتر، وبالتالي لن تشارك الوكالتين في قرارات التنفيذ.

علامة تبويب استكشاف، والتي تظهر المعلومات من مصادر خارجية مثل وكالتَي (أسوشيتد برس) و (رويترز)

آلية عمل تويتر الحالية في الحد من المعلومات المضللة

يساعد فريق التنظيم -وهو فريق عالمي متعدد اللغات- بمنح المستخدمين باتخاذ قراراتهم حول ما يرونه على تويتر، حيث عندما تنتشر بشكل كبير مواضيع قد تحتوي على معلومات مضللة على تويتر فإن فريق التنظيم يقوم بترقية السياق ذي الصلة من مصادر أكثر مصداقية وموثوقية.

حيث يمكن للمستخدم البحث بمجموعة من الموضوعات المخصصة له، وهو المكان الذي يظهر للمستخدم ما يحدث "الآن" وهي تشمل أوقاتا أنشأها تويتر وأطراف ثالثة كالمؤسسات الإخبارية، بالإضافة إلى المؤشرات.

فعندما يبحث الأشخاص عن هاشتاغ أو عبارة على تويتر، ستُظهر تلقائياً بعض الكلمات الرئيسية المحددة بواسطة تويتر المحتوى من المصادر الموثوقة التي تكشف المعلومات الخاطئة في الجزء العلوي من النتائج.

خلال الأحداث الأعلى مشاهدة مثل الانتخابات أو طوارئ الصحة العامة، سيدفع تويتر بعلامة التبويب -استكشاف أو مخطط زمني- للصفحة الرئيسية المرتبطة ببلاغ الخدمة العامة، والتي يمكن أن تتضمن معلومات موثوقة حول هذه المواضيع.

وقد نوه موقع تويتر إلى أنه في بعض الأحيان هناك تغريدات قد تنتك قوانين المحتوى المضلل أو الخاطئ في تويتر وتظل مرئية عليه، في تلك الحالة يُضاف إلى التغريدة إشارة تربطها بالمحتوى الصحيح أو بقوانين تويتر.

يشار إلى أن هذه الخطوة تعد الأولى من نوعها لتويتر في إطار مكافحة المعلومات المضللة، فيما سبق وأن اتخذ فيسبوك عدة إجراءات في ذلك الإطار، كان آخرها في 13 تموز/يوليو الماضي، حيث أطلق ميزة تسمح لمستخدمي التطبيق الذين يديرون المجموعات بتعيين خبراء لتمكنهم من أخذ دور أكثر أهمية ومشاركة معارفهم.

المراجع

مراجع التحقق

المصادر

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق