فيديو ستوري

كذب



تداولت مواقع وصفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي أخباراً ادعت مقتل (حسن نصر الله) زعيم (حزب الله اللبناني)، جرّاء تفجير استهدف موكبه في الضاحية الجنوبية بيروت، وأرفقوا مع الادعاء تسجيل مصور يظهر عملية نقل مصاب وسط أصوات سيارات الإسعاف، إلا أن الادعاء غير صحيح، كونه لم يستند على مصادر يعّتد بها والتسجيل من سوريا.

تداولت مواقع وصفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي أخباراً ادعت مقتل (حسن نصر الله) زعيم (حزب الله اللبناني)، جرّاء تفجير استهدف موكبه في الضاحية الجنوبية بيروت، وأرفقوا مع الادعاء تسجيل مصور يظهر عملية نقل مصاب وسط أصوات سيارات الإسعاف، إلا أن الادعاء غير صحيح، كونه لم يستند على مصادر يعّتد بها والتسجيل من سوريا.


ما حقيقة مقتل "حسن نصر الله" إثر انفجار في بيروت؟

فريق التحرير   الأربعاء 20 كانون ثاني 2021

فريق التحرير   الأربعاء 20 كانون ثاني 2021

نشر موقع إخباري وعدد من الصفحات والحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي في 19 كانون الثاني/يناير الجاري خبراً أشار إلى مقتل (حسن نصر الله) زعيم (حزب الله اللبناني) إلى جانب عدد من معاونيه، إثر انفجار استهدف موكبه في الضاحية الجنوبية بيروت.

وذكر موقع (ترانيم) في خبرٍ نشره بعنوان (تفاصيل مقتل حسن نصر الله بغارة إسرائيلية)، أن الناطق الرسمي باسم (حزب الله) أعلن رسمياً عن اغتيال زعيم الحزب، ونقل عن مصادر لبنانية أن الجيش اللبناني أعلن حالة الطوارئ في البلاد.

واستند الموقع في خبره على تسجيل مصور نشره حساب على تويتر يحمل اسم (عاشق الوطن)، يظهر لحظة وقوع انفجار وانتشال أحد المصابين من موقع التفجير.

وقال المصدر ذاته إن (حسن نصر الله) فقد حياته قبل أن يصل إلى المشفى، مضيفاً أن (حزب الله) أعلن استنفار جميع كوادره بشكل كامل، في إشارة للرد على عملية الاغتيال.

وساهمت العديد من الحسابات على موقعي فيسبوك وتويتر في نشر الادعاء ذاته، ويمكن الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء في نهاية هذه المادة.

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً عبر تقنية البحث المتقدم التي يوفرها (غوغل) باستخدام كلمات مفتاحية مثل (مقتل حسن نصر الله، انفجار في الضاحية الجنوبية بيروت، حزب الله ينعى زعيمه)، فلم تظهر نتائج داعمة للادعاء.

وفي الوقت ذاته تحقق فريق المنصة من صحة الادعاء بأن الجيش اللبناني أعلن حالة الطوارئ في لبنان على خلفية اغتيال (حسن نصر الله)، فتبين عدم صحته، كونه لم يُنشر على المعرفات الرسمية للجيش، أو الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان.

وأما بالنسبة للتسجيل المصور الذي استندت عليه المواقع والحسابات في أخبارها لتأكيد مقتل (حسن نصر الله) في بيروت، تبين أنه مصوّر في 18 كانون الثاني/يناير الجاري، بعد وقوع انفجار في مدينة إدلب شمالي سوريا، حيث بثت الإعلامية السورية (يقين بيدو) المقيمة في المدينة، لقطات من ذات المكان، تظهر لحظة تفقد فرق الإسعاف للموقع، بعد انفجارٍ وقع في محل لبيع الأسلحة.


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن (حسن نصر الله) قُتل إثر تفجير في بيروت غير صحيح.
  2. (حزب الله) لم يعلن رسمياً عن مقتل زعيمه.
  3. (حزب الله) لم يعلن عن استنفار كافة كوادره في لبنان خلال الأيام الماضية.
  4. الجيش اللبناني لم يعلن حالة الطوارئ في لبنان على خلفية اغتيال (حسن نصر الله).
  5. الفيديو الذي ترافق مع الادعاء مصوّر في إدلب شمالي سوريا بعد وقوع انفجار في محل لبيع الأسلحة.

أنجز هذه المادة الزميل (ثائر محمد) في إطار برنامج (زمالة تأكد) 2021.

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   لبنان


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق