فيديو ستوري

كذب



تداولت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً منسوباً لوكالة (رويترز) يزعم أن "الهاكر الصيني سن جي سو هو المسؤول عن إيقاف خدمات فيسبوك وواتساب وإنستغرام"، إلا أن الخبر ملفق ولا أساس له.

تداولت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً منسوباً لوكالة (رويترز) يزعم أن "الهاكر الصيني سن جي سو هو المسؤول عن إيقاف خدمات فيسبوك وواتساب وإنستغرام"، إلا أن الخبر ملفق ولا أساس له.


هل تسبب هاكر صيني بخروج فيسبوك وواتساب وإنستغرام عن الخدمة؟

هل تسبب هاكر صيني بخروج فيسبوك وواتساب وإنستغرام عن الخدمة؟

فارس السوري فارس السوري   الاثنين 04 تشرين أول 2021

فارس السوري فارس السوري   الاثنين 04 تشرين أول 2021

الادعاء

تداولت صفحات عامة وحسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي -تويتر وتليغرام-  خبراً يزعم "أن وكالة رويترز نشرت خبراً نسبت فيه سبب خروج فيسبوك وواتساب وإنستجرام عن الخدمة إلى هاكر صيني يبلغ من العمر 13 عاماً".

حيث نشر حساب "شامل نيوز" -وهي خدمة إخبارية كويتية- على موقع (تويتر) تغريدة تضمنت الادعاء بتاريخ 4 تشرين الأول/أكتوبر من العام الجاري.

"الهاكرز الصيني سن جي سو المسؤول عن إيقاف خدمات الفيسبوك وواتساب و إنستغرام يبلغ من العمر 13 سنة" | ادعاء كاذب

كما نشر حساب آخر على موقع (تويتر) يحمل اسم (Gorgeous) الادعاء ذاته في تغريدة بنفس التاريخ.

"الهاكرز الصيني سن جي سو المسؤول عن إيقاف خدمات الفيسبوك وواتساب و إنستغرام يبلغ من العمر 13 سنة" | ادعاء كاذب

وحصد الادعاء تفاعلاً ملحوظاً بعدما ساهمت العديد من الصفحات والحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بنشره، كما جرى تداوله عبر المجموعات الإخبارية بتطبيق الدردشة (تيليغرام)، تجدون عدداً منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

- التعليق المنسوب لمؤسس فيسبوك بخصوص تضامنه مع حلب مزور

- فيسبوك تحذر: إجراءات صارمة ضد الذين ينشرون معلومات مضللة

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من الادعاء بأن "وكالة رويترز نشرت خبراً نسبت فيه سبب خروج فيسبوك وواتساب وإنستجرام عن الخدمة إلى هاكر صيني يبلغ من العمر 13 عاماً"، فتبين أنه غير صحيح.

حيث لم تظهر نتائج البحث باستخدام كلمات مفتاحية مرتبطة بالادعاء أي نتائج تدعمه، وشمل البحث موقع ومعرفات وكالة رويترز باللغتين العربية والإنكليزية، فتبين أنها لم تنقل أي خبر يدعم الادعاء.

واطلعت (تأكد) على الخبر الذي نشرته الوكالة حول العطل التقني الذي تسبب بتوقف موقع فيسبوك والتطبيقات التابعة له فتبين أنها قالت أنها "لم تتمكن من تأكيد المشكلة التي تؤثر على الخدمات، لكن رسالة الخطأ على صفحة الويب الخاصة بالشركة تشير إلى وجود مشكلة في نظام (DNS)".

وأضافت: "يُنظر إلى أي اختراق خارجي على أنه أقل احتمالاً، فهجوم حجب الخدمة (DOS) الذي يمكن أن يؤثر على أحد أشهر المواقع في العالم، يتطلب إما التنسيق بين الجماعات الإجرامية الكبيرة أو تقنية مبتكرة للغاية".

ما الذي يحدث لمواقع التواصل الاجتماعي؟

مساء يوم الإثنين الرابع من تشرين الأول/أكتوبر 2021 وبشكل مفاجئ خرجت مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وواتساب وإنستجرام عن الخدمة في العديد من الدول حول العالم.

الأمر الذي دفع إدارة شركة (فيسبوك) لنشر تغريدة على حسابها على (تويتر) كان مفادها: "نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا".

وأردفت: "نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ونعتذر عن أي إزعاج"، دون ذكر ما هو سبب توقف الخدمات أو أية تفاصيل أخرى.

وفي الوقت ذاته، نشر حساب واتساب على تويتر تغريدة أوضح فيها "أنهم على علم بأن البعض يواجه مشكلات مع التطبيق في الوقت الحالي، نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها، وسنرسل تحديثًا هنا في أقرب وقت ممكن"، ودون إضافة أي تفاصيل أخرى.

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.

اقرأ أيضاً:

- فيسبوك يعتذر عن حظر المحتوى الرقمي الفلسطيني ويعد بحل المشكلة

- توضيح بخصوص منشورات "حماية المعلومات من السرقة" على فيسبوك


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن وكالة (رويترز) نشرت بأن "الهاكرز الصيني سن جي سو هو المسؤول عن إيقاف خدمات الفيسبوك وواتساب وإنستغرام" ملفق.

  2. لم يرد في الأخبار التي وزعتها الوكالة خلال تغطيتها لهذا الحدث أي تصريح مشابه لما ورد في الادعاء.

  3. هذه المادة أدرجت في قسم (كذب)، كون المحتوى يتعارض بالكامل مع حقائق مثبتة وجرى تأليفه بالكامل ولا أساس له من الصحة، بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   الصين

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق