فيديو ستوري

نظرية المؤامرة



تداولت مواقع إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ادعاء بأن "القائد الأمريكي ستانلي كريس المسؤول عن استهداف تنظيم داعش في العالم كشف أن تركيا تقوم بجمع وتدريب عناصر القاعدة وداعش في أربع مناطق سورية، وتوعد بالقضاء عليهم"، إلا أن الادعاء ملفق.

تداولت مواقع إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ادعاء بأن "القائد الأمريكي ستانلي كريس المسؤول عن استهداف تنظيم داعش في العالم كشف أن تركيا تقوم بجمع وتدريب عناصر القاعدة وداعش في أربع مناطق سورية، وتوعد بالقضاء عليهم"، إلا أن الادعاء ملفق.


الجنرال الأمريكي المتقاعد ستانلي ماكريستال

هل كشف جنرال أمريكي تدريبَ تركيا لعناصر من القاعدة وداعش وتوعد بالقضاء عليهم؟

محمد العلي   الاثنين 11 تشرين أول 2021

محمد العلي   الاثنين 11 تشرين أول 2021

الادعاء

نشر موقع (صدى الواقع السوري) يوم الجمعة 8 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري خبراً بعنوان: "الجنرال ستانلي كريس يكشف تدريب تركيا لعناصر القاعدة وداعش في المناطق المحتلة بسوريا".

"الجنرال ستانلي كريس يكشف تدريب تركيا لعناصر القاعدة وداعش وتوعد بالقضاء عليهم" | ادعاء كاذب

وزعم أن الضابط المشار إليه بوصفه -قائد الوحدة الجوية المسؤولة عن استهداف عناصر القاعدة وداعش في العالم- كشف وصول "معلومات أقمار صناعية واستخباراتية تؤكد أن نظام أردوغان يقوم بجمع وتدريب عناصر القاعدة وداعش في أربع مناطق سورية، سيتم ضدها عمليات جوية قريبا للقضاء عليهم".

وادّعى الموقع ذاته أن الجنرال الأمريكي ذكر أن "المناطق هي رأس العين وتل أبيض وعفرين وإدلب"، وقال إن "هذا الأمر خطير جداً على الأمن الأمريكي والعالمي، وسيكون له عواقب وخيمة على تركيا".

وساهمت عدة صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي معظمها منحازة لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD" بنشر الادعاء ذاته، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

هل قالت زوجة عنصر من "داعش" إن زوجها ضابط تركي؟

هل هذا الرجل ضابط فرنسي أنهى مهمته لدى داعش؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من صحة الادعاء الذي يزعم بأن "قائد الوحدة الجوية المسؤولة عن استهداف عناصر القاعدة وداعش في العالم كشف عن تدريب تركيا عناصر من القاعدة وداعش في سوريا وتوعد بالقضاء عليهم"، فتبيّن أنَّه كاذب.

حيث قاد البحث إلى نتائج تشير إلى أن الجنرال الأمريكي المشار إليه متقاعد منذ العام 2010، ولا يشغل المنصب المنسوب له في نص الادعاء -قائد الوحدة الجوية المسؤولة عن استهداف عناصر القاعدة وداعش في العالم.

وخلال البحث المتقدم تبيّن أن الجنرال الأمريكي المتقاعد لم يدلِ خلال تصريحاته الإعلامية الأخيرة بأي تصريحات حول "الكشف عن تدريب تركيا عناصر من القاعدة وداعش في سوريا واقتراب استهدافهم والقضاء عليهم"، ولم يذكر ما يدعم الادعاء.

وفي ذات السياق، ينشط الجنرال الأمريكي المشار إليه عبر حسابه على موقع تويتر -ويدعى ستانلي ماكريستال وليس ستانلي كريس وفق ما جاء في نص الادعاء المتداول- كما أن قناة CNN استضافته يوم الأحد الماضي للحديث عن الانسحاب الأمريكي من أفغانستان.


وجاء قرار إقالة الجنرال ستانلي ماكريستال الصادر عن الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما من منصب قائد القوات الأمريكية في أفغانستان وإحالته للتقاعد على خلفية تعليقات انتقادية ضد كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية.

ويذكر أن منصة (تأكد) فندت في 23 آب/ أغسطس الفائت ادعاء حظي على انتشار واسع مصحوباً بصورة زعم أنها تظهر "ضباطاً أمريكيين يناقشون الهجمات التركية على مناطق شمال شرق سوريا، متوعدين بإسقاط الطائرات بدون طيار التي تدخل المجال الجوي للمنطقة"، إلا أن نتائج التحقق وقتذاك أكدت بأن الادعاء ملفق.

اقرأ أيضاً:

هل اعترف أردوغان بنقل عناصر "داعش" من الرقة إلى مصر؟

هل أُصيب قيادي من "داعش" في تفجير عفرين الأخير؟

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن "الجنرال ستانلي ماكريستال كشف عن تدريب تركيا لعناصر القاعدة وداعش وتوعد بالقضاء عليهم" ملفق.

  2. الجنرال المشار إليه متقاعد منذ العام 2010، ولا يشغل منصب قائد الوحدة الجوية، ولم يدلِ مؤخراً بتصريحات تدعم الادعاء المتداول.

  3. اسم الضابط ستانلي ماكريستال وليس ستانلي كريس وفق ما جاء في الادعاء.

  4. أدرجت هذه المادة في قسم (نظرية المؤامرة)، وهو المحتوى الذي يحرص على تضمين خطط خفية لمؤامرة ما، ويقوم بالبناء على هذا الأساس بما يدعم توجهاً ما أو استنتاجاً ما دون أدلة واضحة ومثبتة، وذلك حسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   تركيا

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الصراع في سوريا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق