فيديو ستوري

كذب



تداولت صفحات محلية وحسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً زُعم فيه "بيع المشروبات الروحية برخصة رسمية لأول مرة في مطعم طيبة بمدينة عفرين بريف حلب الشمالي"، إلا أن الادعاء ملفق.

تداولت صفحات محلية وحسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً زُعم فيه "بيع المشروبات الروحية برخصة رسمية لأول مرة في مطعم طيبة بمدينة عفرين بريف حلب الشمالي"، إلا أن الادعاء ملفق.


هل منح مطعم في عفرين رخصة رسمية لبيع المشروبات الروحية؟
زجاجات نكهات الفواكة معروضة في المطعم

هل منح مطعم في عفرين رخصة رسمية لبيع المشروبات الروحية؟

محمد العلي محمد العلي   الجمعة 12 تشرين ثاني 2021

محمد العلي محمد العلي   الجمعة 12 تشرين ثاني 2021

الادعاء

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي ادعاء بأن مطعماً يدعى طيبة شرع ببيع المشروبات الروحية في مدينة عفرين شمالي حلب رسمياً وبشكل علني.

حيث زعمت صفحة عامة على موقع فيسبوك تحمل اسم (عمليات شرق الفرات) يوم الأربعاء 10 تشرين الثاني/ نوفمبر بأن "بيع المشروبات الروحية برخصة رسمية لأول مرة في عفرين".

"بيع المشروبات الروحية برخصة رسمية لأول مرة في مطعم بمدينة عفرين" | ادعاء ملفق 
"بيع المشروبات الروحية برخصة رسمية لأول مرة في مطعم بمدينة عفرين" | ادعاء ملفق 

وحاز الادعاء على انتشار واسع على مواقع التواصل وانتشر أيضاً عبر تطبيقات الدردشة بعد أن ساهمت عدة صفحات بنشره، تتطلعون على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

بائع المخدرات هذا قبض عليه في السويد وليس في تركيا

هل يثبت هذا التسجيل "نهب تركيا لآثار عفرين" ؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من صحة الادعاء بأن "مطعم طيبة بدأ ببيع المشروبات الروحية برخصة رسمية بمدينة عفرين شمالي حلب"، فتبيّن أنَّه كاذب.

حيث نفى مراسل المنصة في المدينة الواقعة تحت سيطرة فصائل "الجيش الوطني" المدعوم من قبل تركيا وجود أي مطعم يقدم المشروبات الكحولية بشكل علني للزبائن، وذلك نقلا عن سكان محليين.

كما نفى نشطاء بالمدينة الادعاء المتداول، وقال الإعلامي أحمد حزوري الذي يقيم في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي إن "مطعم طيبة لا يقدم المشروبات الروحية".

وأكد قائد الشرطة المدنية في مدينة عفرين المقدم مهند حسين عدم منح أية رخصة تتيح بيع المشروبات الروحية للمطاعم في المدينة، مشيراً إلى أن المؤسسة التي يتبع لها "غير مخولة بمنح رخص بهذا الشأن".

بدوره قال المسؤول الإداري في المطعم الوارد ذكره في الادعاء المتداول إن "المطعم يعرض زجاجات تحتوي نكهات الفواكه، يستخدمها في إعداد العصائر والكوكتيل، الأمر الذي فسر من قبل شخص ما على نحو خاطئ، ظنا منه أن الزجاجات لمشروبات روحية، وذلك غير صحيح على الإطلاق". 

وأكد مسؤول المطعم الذي فضل عدم ذكر اسمه بأن المطعم لم يطرح أي مواد كحولية أو مشروبات روحية على الإطلاق، وزود منصة (تأكد) بتسجيل مصور يوضح أن العبوات الزجاجية المعروضة في المطعم هي منكهات غذائية وليست مشروبات روحية.

هل يسمح ببيع أو صناعة المسكرات في مناطق المعارضة؟

تفرض المعارضة السورية المسلحة حظراً لبيع وتصنيع المواد والمشروبات المسكرة، وتلاحق مروجيها ومتعاطيها، حيث بثت "قوات الشرطة والأمن الوطني في اعزار" تسجيلا مصوراً لعملية مداهمة نفذها "قسم مكافحة المخدرات" مطلع العام الجاري، صادر خلالها كمية كبير من المشروبات الكحولية.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري أعلنت "قوات الشرطة والأمن الوطني في اعزار" ضبط أدوات ومواد لصنع المشروبات المسكرة، وإلقاء القبض على ثلاثة أشخاص في سياق ذلك.

وفي الشهر الماضي، داهمت قوات الشرطة العسكرية التابعة لـ”الجيش الوطني” معملًا لتصنيع المخدرات في قرية برج عبدالو بمنطقة عفرين، بالقرب من معبر “العزاوية” شمالي حلب.

اقرأ أيضاً:

هل ضبطت المخابرات اللبنانية شحنة كوكايين محشو داخل المكدوس مؤخراً؟

هل هذه الصورة "مسربة" من سجن للقوات التركية في عفرين؟

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.

التصدي للمعلومات المضللة والأخبار الكاذبة


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن "أحد المطاعم في عفرين يبيع المشروبات الروحية برخصة رسمية" ملفق.

  2. نفى مراسل (تأكد) نقلا عن نشطاء في المدينة وجود عمليات بيع علنية للمشروبات الكحولية.

  3. نفت إدارة المطعم صحة الادعاء وأوضحت أن العبوات المعروضة لا تظهر مشروبات روحية وإنما منكهات غذائية.

  4. المعارضة السورية المسلحة تلاحق المروجين والمصنعين للمشروبات الكحولية.

  5. هذه المادة أدرجت في قسم (كذب)، بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق