فيديو ستوري

تضليل



نشرت شبكات إخبارية ومستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا مصورا يظهر شاباً يؤدي الرقص الشرقي في مطعم ادعوا أنه في العاصمة السورية دمشق، إلا أن الادعاء مضلل، حيث يقع المطعم في العاصمة اللبنانية بيروت.

نشرت شبكات إخبارية ومستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا مصورا يظهر شاباً يؤدي الرقص الشرقي في مطعم ادعوا أنه في العاصمة السورية دمشق، إلا أن الادعاء مضلل، حيث يقع المطعم في العاصمة اللبنانية بيروت.


التسجيل الذي يظهر شاباً يؤدي الرقص الشرقي ليس من فندق فور سيزونز دمشق
لقطات من التسجيل المتداول

التسجيل الذي يظهر شاباً يؤدي الرقص الشرقي ليس من فندق فور سيزونز دمشق

فريق التحرير فريق التحرير   الأحد 21 تشرين ثاني 2021

فريق التحرير فريق التحرير   الأحد 21 تشرين ثاني 2021

راما شربجي 

الادعاء

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي وشبكات إخبارية محلية تسجيلاً مصوراً يظهر شاباً يؤدي الرقص الشرقي وسط مطعم يضم عدداً من الحضور غالبيتهم من النساء، وزعم متداولو التسجيل أنه صُوِر في مطعم بفندق "الفورسيزون" في العاصمة السورية دمشق.

حيث نشر موقع (ستيب نيوز) التسجيل المشار إليه يوم السبت 20 تشرين الثاني/ نوفمبر تحت عنوان: "فيديو لشاب يرقص بأحد مطاعم دمشق يثير سخطاً عاماً"، مشيراً إلى أن "الفيديو المتداول أثار استنكار العديد من السوريين، الذين عبروا عن أسفهم من هذه المشاهد التي باتت تظهر في دمشق التي وصفوها بالمدينة “العريقة”.

شاب يؤدي رقص شرقي في فندق فورسيزون بالعاصمة دمشق
شاب يرقص مرتدياً بدلة رقص شرقي بدمشق | ادعاء مضلل

وحظي التسجيل بانتشار واسع على صفحات عامة وحسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وساهمت بنشره شبكات إخبارية مصحوباً بالادعاء المذكور أعلاه، ويمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

هل يعمل هذا الشاب في صباغة الأحذية بدمشق مرتديا زي التخرج؟

هل يظهر هذا التسجيل نادلة "تقدم الأركيلة بطريقة فنية" في دمشق؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً متقدماً باستخدام تقنية البحث العكسي وأدوات مفتوحة المصدر للتحقق من الادعاء بأن المقطع يظهر "شابا يرقص في إحدى مطاعم فندق الفورسيزون في دمشق"، فتبين أنه مضلل.

حيث أظهرت النتائج أن المكان الذي التقط فيه التسجيل هو مطعم يقع في العاصمة اللبنانية بيروت يحمل اسم مطعم Em Sherif، وهو مطعم له عدة فروع في بلدان عديدة بينها سوريا.

حيث قادنا البحث باستخدام محرك البحث (غوغل) إلى صورة ملتقطة بمطعم منشورة منذ العام 2017 على موقع إلكتروني، يظهر خلالها تطابق شكل التصميم الداخلي له مع المطعم الذي التقط فيه تسجيل الشاب الراقص والذي زعم أنه صور بالعاصمة دمشق.

ميراي حايك في مطعم "أم شريف" في بيروت
ميراي حايك في مطعم "أم شريف" في بيروت

وبحسب الوصف الذي أرفق مع الصورة المنشورة على موقع صحفية تدعى (أيستي ميسيفيتشيوتا) وتقول إنها متخصصة برحلات الطهي، فإنها ملتقطة في مطعم  Em Sherif في العاصمة اللبنانية بيروت، ويظهر فيه مديرة المطعم ميراي حايك التي كانت تطهو طوال حياتها لعائلتها قبل افتتاح أول مطعم لها في عام 2006.

مطابقة لقطة من تسجيل شاب يؤدي الرقص الشرقي في دمشق
مطابقة بين صورة من مطعم أم شريف في بيروت مع لقطة من التسجيل المتداول

و باستعراض الصور المنشورة على الصفحة الرسمية للمطعم المذكور على موقع فيسبوك، توصلنا إلى صورة أخرى منشورة في العام 2017 تظهر تطابقاً آخر بين المطعم الواقع في بيروت والمقطع المتداول بادعاء إنه صور في دمشق.

مطابقة صورة مطعم أم شريف بيروت مع مقطع شاب يرقص رقص شرقي
مطابقة بين صورة من مطعم أم شريف في بيروت مع لقطة من التسجيل المتداول

وهنا فيديو نشرته صفحة المطعم الرسمية على تطبيق فيسبوك للمطعم يوضح أيضاً تطابق أرضية المطعم ورسومات الحائط والسقف مع المطعم الذي يرقص فيه الشاب.

وتجدر الإشارة إلى أن المطعم المذكور افتتح فرعاً له في فندق الفورسيزون بالعاصمة السورية دمشق أواخر العام 2019، إلا أن اللقطات التي أظهرت جانباً من حفل الافتتاح الذي أقيم برعاية وزارة السياحة السورية لم يظهر أي تطابق بالتصميم الداخلي للمطعم مع التسجيل المتداول.

اقرأ أيضاً:

هل انتحر شاب سوري شارك ببطولة رياضية بسبب تعرضه للتنمر؟

ما صحة تسيير قوارب في نهر بردى بدمشق لنقل الركاب؟

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.

التصدي للمعلومات المضللة والأخبار الكاذبة


الاستنتاج

  1. التسجيل الذي يظهر شابا يؤدي الرقص الشرقي لم يصور في فندق الفورسيزون في دمشق.

  2. التسجيل صور في مطعم Em Sherif فرع بيروت.

  3. المطعم له فرع في فندق فورسيزون دمشق إلا أن تصميمه الداخلي يختلف عن تصميم المطعم في المقطع المتداول.

  4. هذه المادة أدرجت في قسم (تضليل) بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء
  • أدوات البحث مفتوحة المصدر
  • موقع luxeat.
  • الصفحة الرسمية لمطعم Em Sherif | فيسبوك.
  •  قناة Q Media على موقع يوتيوب.

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق