إعلام الـ"PYD" يناقض نفسه ويكشف كذبة روجها حول أحياء حلب المحاصرة
إعلام الـ"PYD" يناقض نفسه ويكشف كذبة روجها حول أحياء حلب المحاصرة
تاريخ التصحيح : الأحد 04 كانون أول 2016 12:06 مساءً

نشرت وكالة أنباء "هاور" الداعمة لسياسة حزب الاتحاد الديمقراطي وميليشياته بتاريخ الأول من الشهر الجاري تقريراً بعنوان "في الأحياء الشرقية المسلحون يجبرون الأهالي مقايضة بناتهم بربطة خبز".
وتضمن التقرير شهادة مزعومة لامرأة نزحت من حي بستان الباشا إلى حي الشيخ مقصود الذي تسيطر عليه ميليشيات وحدات حماية الشعب، ورد فيها أن رجلاً قايض ابنته على ربطة خبز مع مسلحي الائتلاف ليعيش أبنائه الـ 4 الآخرين حسب الوكالة.
لكن الوكالة نفسها عادت اليوم لتنشر تقريراً بعنوان "التحضير لإعادة تشغيل مخبز في هلك" ورد فيه أن لجنة التموين التابعة للحزب أمدت أحد المخابز الآلية المتوقفة عن العمل منذ أسبوع في حي هلك الواقع في الأحياء الشرقية بـ 5 أطنان من مادة الطحين و1000 ليتر من مادة المازوت.
وتلفت منصة تأكد عناية المتابعين إلى أن الشهادة المزعومة التي نشرتها الوكالة قبل أربعة أيام، تتناقض مع التقرير الذي نشرته الوكالة نفسها، الذي يقول إن الأفران توقفت عن العمل منذ أسبوع، أي أن الخبز كان متوافراً في أحياء حلب الشرقية في تاريخ الشهادة المزعومة وقبلها، وفي الوقت الذي ادعت فيه الوكالة أن رجلاً قايض ابنته على الخبز بحسب الوكالة نفسها.
وأكد مصدر ميداني في حلب المحاصرة أن الأفران لم تتوقف عن العمل في أحياء حلب إلا بعد أن بدأ تحالف قوات النظام وميليشيا وحدات حماية الشعب الهجمة على الأحياء الشرقية، وقبل ذلك كان الناس يحصلون على الخبز، لكن الأحياء كانت تعاني من نقص باقي المواد الغذائية.
 




رابط الخبر الصحيح : أضغط هنا

رابط الخبر الخاطئ : أضغط هنا



قم بتحميل التطبيق :


تصحيحات أخرى لـــ " الإعلام الكردي "