فيديو ستوري

خارج السياق



تداولت صفحات وشبكات سورية وعربية مواد صحفية تقول إن منظمة الصحة العالمية غيّرت تعريف "العقم"، ليشمل العازبين والعازبات، الذين سيصنفون كـ "ذوي إعاقة"، إلا أن هذا الادعاء غير صحيح.

تداولت صفحات وشبكات سورية وعربية مواد صحفية تقول إن منظمة الصحة العالمية غيّرت تعريف "العقم"، ليشمل العازبين والعازبات، الذين سيصنفون كـ "ذوي إعاقة"، إلا أن هذا الادعاء غير صحيح.


الصحة العالمية لم تصف العازبين بـ "معاقين"

الصحة العالمية لم تصف العازبين بـ "معاقين"

أحمد بريمو أحمد بريمو   الاثنين 03 آب 2020

أحمد بريمو أحمد بريمو   الاثنين 03 آب 2020



تداولت صفحات وشبكات سورية وعربية مواد صحفية تقول إن منظمة الصحة العالمية غيّرت تعريف "العقم"، ليشمل العازبين والعازبات، الذين سيصنفون كـ "ذوي إعاقة".

وبحسب هذه الصفحات فانه سيصبح من حق العازبين أن تتكفل الدول – أعضاء منظمة الصحة العالمية - بمصاريف عمليات التلقيح الاصطناعية، ليتمكنوا من إنجاب أطفال، دون أن يكونوا في حاجة إلى شريك أو زوج.

وتداولت الخبر قنوات عربية، وسرعان ما تناقله ناشطو وسائل التواصل الاجتماعي على سبيل السخرية والفكاهة.



وبحثت منصة تأكد عن مصدر الخبر، فتبين أنه منشور قبل نحو سنة، في مقالة بصحيفة التلغراف البريطانية، بتاريخ 20 تشرين الأول/أكتوبر 2016، تحت عنوان:" الرجال العازبين سيحصلون على حق انشاء عائلة حسب تصنيف جديد للعقم".

ونشرت التلغراف أن منظمة الصحة العالمية "تسعى" لتغيير تعريف العقم، حيث سيجري تصنيف الرجال والنساء العزاب الخالين من الأمراض والذين ليس لديهم أطفال ويريدون إنجاب الأطفال تحت خانة "العقم"، وهذا سيوفر للجميع حق الإنجاب، حسب رأي مؤلفي التصنيف الجديد.

وفي مقابل ذلك، فإن منظمة الصحة العالمية نشرت بعد يوم واحد من نشر مقالة التلغراف، تأكيداً أن تعريفها للعقم لا يزال كما هو ولم يتغير، مشيرة أنه "مرض يصيب الجهاز التناسلي، يحدده الفشل في تحقيق الحمل السريري بعد 12 شهرا أو أكثر من الاتصال الجنسي غير المحمي المنتظم".

المراجع

مراجع التحقق

المصادر

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق