فيديو ستوري

غير مؤكد



ادعت صفحات على موقعي التواصل فيسبوك وتويتر، مقتل (مارات غابيدولين) القائد العسكري في شركة المرتزقة الروسية (فاغنر) في كمين غربي مدينة تدمر، إلا أن هذا الإدعاء يفتقر إلى الدليل و لا يستند إلى مرجع موثوق.

ادعت صفحات على موقعي التواصل فيسبوك وتويتر، مقتل (مارات غابيدولين) القائد العسكري في شركة المرتزقة الروسية (فاغنر) في كمين غربي مدينة تدمر، إلا أن هذا الإدعاء يفتقر إلى الدليل و لا يستند إلى مرجع موثوق.


هل تعرض قائد في شركة (فاغنر) الروسية للاغتيال في تدمر؟

أحمد سرحيل   الاثنين 07 كانون أول 2020

أحمد سرحيل   الاثنين 07 كانون أول 2020

نشر الكاتب والباحث ‎‎السياسي السوري (خليل مقداد) تغريدة على تويتر، في (6 كانون الأول/ديسمبر 2020)، تناول فيها الحديث عن (مارات غابيدولين) قائد وحدة استطلاع في ميليشيا (فاغنز) الروسية، وختم (مقداد) تغريدته عن (غابيدولين): بقوله: "أنباء غير مؤكدة عن مقتله (مارات غابيدولين) قرب تدمر".

بعد نحو ثلاث ساعات، نشرت صفحة على فيسبوك تحمل عنوان (صفحة الميادين نيوز وريفها) خبراً، ادعت فيه "مقتل القائد العسكري العام في ميليشيا (فاغنر) الروسية في سوريا (مارات غابيدولين) في كمين محكم استهدف سيارته غربي مدينة تدمر"، وأضافت الصفحة أن الكمين أدى لمقتل (غابيدولين) وثلاثة أشخاص معه.

وتداولت الادعاء ذاته بعد ذلك العديد من الصفحات والحسابات الشخصية على فيسبوك وتويتر، منها صفحة المعارض السوري (بسام جعارة).

دحض الادعاء

بحثت منصة (تأكد) عن الادعاء بأن القائد العسكري في شركة المرتزقة الروسية (فاغنر) (مارات غابيدولين) قتل في كمين غربي مدينة تدمر وسط سوريا، فتبين خلال عملية البحث عدم وجود دليل على صحة الادعاء.

فضلاً عن ذلك، عثرت المنصة خلال البحث على حوار لـ (مارات غابيدولين) أجراه معه موقع (ميدوزا) قبل أيام، ونشره باللغة الروسية بتاريخ (1 كانون الأول/ديسمبر 2020)، وباللغة الإنكليزية بتاريخ (3 كانون الأول/ديسمبر 2020).

وبعد البحث في عدة مواقع إخبارية روسية، تبيّن عدم وجود أنباء تفيد بمقتل (غابيدولين) في سوريا، في حين تناول الإعلام الروسي في (2  كانون الأول/ديسمبر) الجاري أنباء سحب (غابيدولين) لكتاب كان ينوي نشره، ويروي الكتاب مذكراته في سوريا خلال الفترة التي قضاها مع ميليشيا (فاغنر).

يشار إلى أن مجموعة فاغنر (بالروسية: Группа Вагнера)‏ هي منظمة روسية شبه عسكرية، ووصفها البعض بأنها شركة عسكرية خاصة (أو وكالة تعاقد عسكرية خاصة)،. ويرى آخرون أن فاغنر هي في الحقيقة وحدة سرية تتبع لوزارة الدفاع الروسية، وتستخدمها الحكومة الروسية في الصراعات عندما تكون هناك حاجة للإنكار.


الاستنتاج

  • لا دليل على مقتل القائد في ميليشيا (فاغنر) الروسية في سوريا (مارات غابيدولين).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


كلمات مفتاحية: فاغنر مرتزقة تدمر


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق