فيديو ستوري

خارج السياق



تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة يظهر فيها عنصران يرتديان الزي العسكري ويقومان بحرق "راية العقاب" التي يتخذها تنظيم داعش رايةً له، وقالوا بأن العنصرين الذين لم تُظهر الصورة ملامحهما تابعين للجيش السوري الحر، وأن الصورة التقطت أمس في بلدة "الراعي" بريف حلب، إلا أن نتائج البحث أظهرت أن الصورة مُلتقطة من منطقة "القريتين" بريف حمص.

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة يظهر فيها عنصران يرتديان الزي العسكري ويقومان بحرق "راية العقاب" التي يتخذها تنظيم داعش رايةً له، وقالوا بأن العنصرين الذين لم تُظهر الصورة ملامحهما تابعين للجيش السوري الحر، وأن الصورة التقطت أمس في بلدة "الراعي" بريف حلب، إلا أن نتائج البحث أظهرت أن الصورة مُلتقطة من منطقة "القريتين" بريف حمص.


العنصران اللذان أحرقا "راية العقاب" تابعان لجيش الأسد في "القريتين" وليس في "الراعي"

العنصران اللذان أحرقا "راية العقاب" تابعان لجيش الأسد في "القريتين" وليس في "الراعي"

أحمد بريمو أحمد بريمو   الجمعة 08 نيسان 2016

أحمد بريمو أحمد بريمو   الجمعة 08 نيسان 2016

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة، صورة يظهر فيها عنصران يرتديان الزي العسكري ويقومان بحرق "راية العقاب" التي يتخذها تنظيم داعش رايةً له، وقالوا بأن العنصرين الذين لم تُظهر الصورة ملامحهما تابعين للجيش السوري الحر، وأن الصورة التقطت أمس في بلدة "الراعي" بريف حلب، بعد سيطرة فصائل ثورية على البلدة بعد اشتباكات عنيفة دارت بينهم وبين داعش.

وقامت تَأكّدْ بالبحث عن مصدر الصورة وتاريخ نشرها لأول مرة، وتبين أن الصورة مُلتقطة من منطقة "القريتين" بريف حمص من قبل أحد مصوري وكالة "AFP" بتاريخ 4/نيسان/2016 ، وأن العنصرين الذين يظهران فيها تابعان لجيش الأسد.

رابط الصورة على موقع "AFP" مرفقة بشرح مفصل عنها باللغة الأسبانية :
http://www.afp.com/en/noticias/4053871/


تَأكّدْ .. لأن الخبر أمانة


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق