فيديو ستوري

تضليل



تداولت حسابات مناصرة لجماعة "بوكو حرام" في نيجيريا تسجيلاً مصوراً يظهر لقطات على أنها لعملية إسقاط طائرة تابعة لسلاح الجو النيجيري، وذلك بعد يومين من اختفاء الطائرة شمال شرقيّ البلاد، إلا أن إحدى تلك اللقطات ليست في نيجيريا، وإنما لإسقاط طائرة للنظام السوري في ريف إدلب.

تداولت حسابات مناصرة لجماعة "بوكو حرام" في نيجيريا تسجيلاً مصوراً يظهر لقطات على أنها لعملية إسقاط طائرة تابعة لسلاح الجو النيجيري، وذلك بعد يومين من اختفاء الطائرة شمال شرقيّ البلاد، إلا أن إحدى تلك اللقطات ليست في نيجيريا، وإنما لإسقاط طائرة للنظام السوري في ريف إدلب.


لقطة من التسجيل المتداول لدى أنصار "بوكو حرام"

"بوكو حرام" تزعم إسقاط طائرة للجيش النيجيري وتستخدم لقطة من سوريا

أحمد سرحيل   الأحد 04 نيسان 2021

أحمد سرحيل   الأحد 04 نيسان 2021

الادعاء

تداول أنصار جماعة "بوكو حرام" النيجيرية يوم الجمعة 2 نيسان/أبريل الحالي تسجيلاً مصوراً مدته 7 دقائق يظهر لقطات قصيرة مجزّأة -لم تتجاوز عشر ثوان (5.12-5.22)- على أنها لحظة إسقاط الطائرة الحربية التابعة لسلاح الجو النيجيري، وذلك بعد يومين من اختفاء الطائرة شمال شرقيّ البلاد.

كما نشر مركز صحفي يغطي الأحداث في إفريقيا إحدى اللقطات التي احتوى عليها الفيديو، وعلق عليها بقوله: "كرة من الانفجار تغطّي طائرة ألفا تابعة للقوات الجوية النيجيرية" مشيراً إلى أنها لقطة شاشة من الفيديو الدعائي لـ"بوكو حرام".

وأظهر التسجيل المتداول مقاتلاً ملثماً يقف فوق حطام الطائرة على الأرض -وعليها عبارة "NAF 475"- ويعرّف الطائرة بأنها "مقاتلة سلاح الجو النيجيري 475".

وكانت القوات الجوية النيجيرية أعلنت يوم الخميس 1 نيسان/أبريل الحالي -في منشور على صفحتها الرسمية على فيسبوك- اختفاء طائرة حربية تابعة لها في ولاية بورنو في 31 آذار/مارس الماضي، قالت إنها كانت تشارك في عمليات "مكافحة التمرد" شمال شرقيّ البلاد.

وأشارت القوات النيجيرية في بيان لاحق يوم الجمعة إلى أن "الطائرة (NAF 475) التي اختفت من شاشات الرادار وعلى متنها طاقم من فردين ربما تكون قد تحطمت، على الرغم من أن مكانها لا يزال مجهولاً".

اقرأ أيضاً: ما حقيقة إسقاط (حزب العمال الكردستاني) طائرة تركية شمالي العراق مؤخراً؟

دحض الادعاء

بحثت منصة (تأكد) -باستخدام أدوات مفتوحة المصدر- عن اللقطات التي ظهرت في التسجيل المصور المتداول بين أنصار جماعة "بوكو حرام" على أنها لحظة إسقاط الطائرة النيجيرية، حيث أظهر التسجيل عند التوقيت 5.16 لحظة انفجار طائرة في السماء مشكلة كرة من اللهب، فتبين أنها ليست في نيجيريا، وإنما تعود لإسقاط طائرة مروحية تابعة للنظام في سوريا من قبل الجيش السوري الحر في بلدة بسيدا جنوبي معرة النعمان في ريف إدلب عام 2012 قبل نحو 9 سنوات.






وفي السياق، نشر مدير العلاقات العامة والإعلام بالقوات الجوية النيجيرية (إدوارد جابكويت) اليوم السبت 3 نيسان/أبريل بياناً حول التسجيل المتداول، حمل عنوان "طائرة ناف ألفا تحطمت ولم يجر إسقاطها من قبل بوكو حرام".

وقال (جابكويت): "على الرغم من أن الفيديو لا يزال قيد التحليل الشامل، إلا أنه من الواضح أن معظم أجزائه جرى التلاعب بها عن عمد لإعطاء انطباع خاطئ بأن الطائرة أطلق عليها النار من الأسفل".

وأضاف "أن أحد هذه المقاطع بدأ بإطلاق نار متقطع من قبل إرهابيين على دراجات نارية ومركبات، ثم انتقل فجأة إلى مشهد يصور طائرة تنفجر في الجو بشكل يوحي أن ذلك نتيجة لعمل العدو".

كما أشار إلى أن "الفيديو فشل في إظهار العلاقة بين إطلاق النار المتقطّع -والذي كان من الواضح أنه كان يستهدف أهدافاً أرضية- وبين الانفجار المفاجئ للطائرة في الجو".

وختم (جابكويت) أنه "من الواضح أن بوكو حرام تسعى بأسلوبها المميز في استخدام الدعاية الكاذبة لتبني إسقاط الطائرة، والتي من الواضح أنها سقطت نتيجة حادث جوي يمكن أن يكون ناتجاً عن عدة أسباب أخرى".

تجدر الإشارة إلى أن "بوكو حرام" هو تنظيم نيجيري مسلح، تأسس في كانون الثاني/يناير 2002، ويدعو إلى تطبيق متشدد للشريعة الإسلامية في جميع الولايات، حتى الجنوبية منها ذات الأغلبية المسيحية، وأعلن في آذار/مارس 2015 ارتباطه بتنظيم الدولة (داعش).

اقرأ أيضاً: سانا تشيع خبر "سقوط طائرة أمريكية" وصور ملفقة ترافق الإشاعة


الاستنتاج

  1. اللقطة التي تداولها أنصار جماعة "بوكو حرام" على أنها لحظة انفجار طائرة تابعة للجيش النيجيري أسقطتها "بوكو حرام" ليست في نيجيريا.

  2. اللقطة مأخوذة من تسجيل مصوّر يظهر إسقاط الجيش السوري الحر طائرة مروحية تابعة للنظام السوري عام 2012 في ريف إدلب.

  3. نشر مدير العلاقات العامة والإعلام بالقوات الجوية النيجيرية بياناً أكد فيه أن الطائرة النيجيرية المفقودة تحطمت، إلا أنه لم يجر إسقاطها من قبل "بوكو حرام".

  4. هذه المادة أدرجت في قسم (تضليل) الذي يضم محتوىً يتضمن مزيجاً من الحقائق والأكاذيب بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   نيجيريا

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق