فيديو ستوري

كذب



نشر منحازون للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعَوا أنها لـ "عناصر تنظيم داعش أسرهم الجيش السوري مؤخراً في منطقة الرقة"، إلا أن الصورة المشار إليها لعنصرين من تنظيم "داعش" وقعا بقبضة المعارضة السورية المسلحة في العام 2016.

نشر منحازون للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعَوا أنها لـ "عناصر تنظيم داعش أسرهم الجيش السوري مؤخراً في منطقة الرقة"، إلا أن الصورة المشار إليها لعنصرين من تنظيم "داعش" وقعا بقبضة المعارضة السورية المسلحة في العام 2016.


هل تظهر الصورة عناصر من "داعش" أسرهم "الجيش السوري" في الرقة؟

أحمد بريمو   الجمعة 30 نيسان 2021

أحمد بريمو   الجمعة 30 نيسان 2021

الادعاء


نشر منحازون للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعَوا أنها لـ "عناصر تنظيم داعش أسرهم الجيش السوري مؤخراً في منطقة الرقة".

حيث نشرت صفحة على فيسبوك تحمل اسم "شبكة أخبار الرقة" الصورة -التي تظهر شخصين ذوي شعر طويل وعلى وجهيهما آثار الدماء والضرب- في منشور بتاريخ 28 نيسان/أبريل الجاري، وعلقت عليها قائلة "أسود الجيش العربي السوري يوقعون مرتزقة داعش بكمين محكم بمنطقة أبو سوسة ببادية الرقة أدت لحرق آلياتهم ومقتل عدد من المرتزقة وأسر آخرون".

اقرأ أيضاً: هل هذا الرجل ضابط فرنسي أنهى مهمته لدى داعش؟


أما فارس شهابي -عضو سابق في برلمان النظام السوري ورجل الأعمال السوري- نشر الصورة المشار إليها عبر حسابه على موقع تويتر، وعلق عليها باللغة الإنكليزية قائلاً "بعض إرهابيي داعش الذين أسرهم الجيش السوري في منطقة الرقة! هذه القرود الجهادية كانت تختبئ في مناطق قسد تدعمها الناتو وتهاجم مواقع للجيش السوري في الآونة الأخيرة".

وحظيت تغريدة الشهابي المدرج على قوائم العقوبات البريطانية بتفاعل ملحوظ بلغ 92 إعادة تغريد ونحو 250 إعجاب، كما ساهمت صفحات عامة وحسابات شخصية أخرى منحازة للنظام السوري بنشر الصورة والادعاء، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً عكسياً للتحقق من صحة الادعاء القائل بأن الصورة لـ "عناصر من تنظيم داعش وقعوا بقبضة جيش النظام السوري مؤخراً، فتبين أن الادعاء كاذب.

وأظهرت النتائج أن صورة لذات الشخصين يرتديان الملابس ذاتها منشورة على مواقع إخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي منذ العام 2016 على أنها لعنصرين من تنظيم داعش وقعا في قبضة "الجيش السوري الحر" التابع للمعارضة السورية المسلحة.

يشار إلى أن صورة ذات الشخصين نُشرت في كانون الثاني/ يناير 2018 من قبل منحازين لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي" على أنها لعناصر من المعارضة السورية المسلحة وقعوا بالأسر على يد "وحدات حماية الشعب الكردية" في مدينة عفرين شمالي مدينة حلب، إلا أن منصة (تأكد) أوضحت حقيقة الصورة في مادة نشرت عبر موقعها وقتذاك.

اقرأ أيضاً: هل قالت زوجة عنصر من "داعش" إن زوجها ضابط تركي؟


الاستنتاج

  1. الصورة التي تظهر شخصين ذوي شعر طويل لم يأسرهم جيش النظام السوري مؤخراً في الرقة.

  2. الشخصان اللذان يظهران في الصورة نشرت صورتهما على أنهما عنصرين من "داعش" أسرهم "الجيش الحر" التابع للمعارضة السورية المسلحة في العام 2016.

  3. هذه المادة أدرجت في قسم (كذب) الذي يضم محتوىً يتعارض بالكامل مع حقائق مثبتة، وجرى تأليفه بالكامل، ولا أساس له من الصحة بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق