فيديو ستوري

تضليل



تداولت صفحات إخبارية ومستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة تظهر سيارة تحترق مع ادعاء بـ "استهداف ميكرو باص كان يقل 13 إيرانيا على طريق الكسوة الباردة بريف دمشق"، إلا أن الادعاء ملفق بحسب مصادر محلية.

تداولت صفحات إخبارية ومستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة تظهر سيارة تحترق مع ادعاء بـ "استهداف ميكرو باص كان يقل 13 إيرانيا على طريق الكسوة الباردة بريف دمشق"، إلا أن الادعاء ملفق بحسب مصادر محلية.


هل قتل 13 إيرانيا في سوريا باستهداف حافلتهم على طريق الكسوة؟
الصورة المتداولة مع الادعاء

هل قتل 13 إيرانيا في سوريا باستهداف حافلتهم على طريق الكسوة؟

أحمد بريمو أحمد بريمو   الخميس 21 تشرين أول 2021

أحمد بريمو أحمد بريمو   الخميس 21 تشرين أول 2021

الادعاء

زعمت صفحات إخبارية وحسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي أن "حافلة كانت تقل 13 إيرانيا في ريف دمشق استهدفت من قبل إرهابيين ما أدى لمقتل جميع من فيها".

حيث نشر المعارض السوري خليل المقداد عبر حسابه على موقع تويتر الادعاء يوم الثلاثاء 19 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في تغريدة تضمنت صورة تظهر سيارة تحترق وسط الشارع.

"إرهابيون يستهدفون ميكرو باص على طريق الكسوة بريف دمشق" | ادعاء مضلل

كما نشرت صفحة إخبارية على فيسبوك تحمل اسم "وكالة الشمال" في اليوم ذاته منشوراً قالت فيه "استهداف ميكرو باص كان يقل 13 إيرانيا على طريق ‎الكسوة الباردة بريف ‎دمشق" تضمن صورة السيارة التي تحترق، دون ذكر أي تفاصيل إضافية.

وحظي الادعاء والصورة التي رافقته بانتشار واسع على مواقع التواصل وتطبيقات الدردشة الفورية، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

هل تظهر هذه الصورة انفجار مستودع ذخيرة حديثاً بين حماة وحمص؟

هل قتل عناصر من الجيش التركي نتيجة انفجار لغمين في ريف الحسكة مؤخراً؟

دحض الادعاء

تواصل فريق منصة (تأكد) مع مصادر محلية في مدينة الكسوة للتحقق من الادعاء، فتبين أنه مضلل، وأن الصورة المتداولة هي لسيارة احترقت نتيجة خلل فيها دون وقوع أي أضرار بشرية.

وبحسب أحد السكان المحليين فإن سائق السيارة خرج منها قبل اندلاع النيران فيها، مؤكداً أن الحريق لم يتسبب بوقوع ضحايا، وأن السيارة مدنية.

وأشار المصدر إلى أن الحادثة وقت على طريق عمان القديم بالقرب من مسجد عمر الفاروق، وترفق (تأكد) موقع التقاط صورة السيارة المحترقة على الخريطة.



كما لم تظهر نتائج البحث باستخدام كلمات مفتاحية مرتبطة بالادعاء أي أخبار أو منشورات تشير إلى وقوع انفجار أو استهداف لحافلة نقل ومقتل ركابها في المنطقة المذكورة، في حين رصدت المنصة منشورات لشبكة محلية تحدثت عن احتراق الحافلة دون الإشارة إلى أسباب الحادثة.



وفي ذات السياق، نقلت (شبكة صوت العاصمة) عن مراسلها في مدينة الكسوة "نفيا لكافة الأخبار المتداولة حول الاستهداف المذكور، مشيراً إلى أن المنطقة لم تشهد أي عملية تفجير، وأن السيارة التي تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورتها في أخبارهم هي سيارة مدنية اندلعت فيها النيران لأسباب تتعلق بنوعية البنزين".

ونقلت الشبكة التي تختص بأخبار العاصمة السورية دمشق عن مصادر أهلية "أن النيران اندلعت في الحافلة أثناء سيرها في منطقة سكنية، مبيّنة أن السائق كان داخل السيارة بمفرده، وخرج منها دون تعرضه لأي إصابة".

يشار إلى أن العاصمة السورية دمشق شهدت أمس الأربعاء تفجيرا استهدف حافلة نقل عسكرية بواسطة عبوتين ناسفتين، ما أدى لمقتل 14 شخصاً وإصابة آخرين وفق معلومات نشرتها وكالة الأنباء الرسمية "سانا"، وفي وقت لاحق أعلنت "سرايا قاسيون" التي تصف نفسها بأنها "سرية أمنية في دمشق" مسؤوليتها عن التفجير وذلك عبر بيان نشرته عبر قناتها على تطبيق تيليجرام.

اقرأ أيضاً:

هل شهدت جنديرس بريف حلب انفجاراً خلف قتيلا وجرحى اليوم؟

خبر وفاة سبعة عمال بانفجار في ولاية صكاريا التركية قديم

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.


الاستنتاج

  1. الادعاء بـ "مقتل 13 إيرانيا إثر استهداف ميكرو باص يقلهم بريف دمشق" كاذب.

  2. الصورة المتداولة مع الادعاء لسيارة مدنية أحترقت على طريق عمان القديم بريف دمشق.

  3. مصادر متطابقة أكدت أن حادثة احتراق السيارة لم تتسبب بوقوع أي خسائر بشرية.

  4. هذه المادة أدرجت في قسم (تضليل)، لوجود مزيج من الحقائق والأكاذيب في الادعاء الذي تناولته بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الصراع في سوريا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق