فيديو ستوري

كذب



تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعوا أنها "الصورة الأولى لوصول دفعة من مقاتلين النظام السوري الى روسيا للقتال مع الروس في اوكرانيا"، إلا أن الصورة ملتقطة في مدينة السقيلبية السورية.

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعوا أنها "الصورة الأولى لوصول دفعة من مقاتلين النظام السوري الى روسيا للقتال مع الروس في اوكرانيا"، إلا أن الصورة ملتقطة في مدينة السقيلبية السورية.


هل هذه الصورة لمقاتلي النظام السوري الذين وصلوا الى روسيا للقتال ضد أوكرانيا؟
الصورة المتداولة مع الادعاء

هل هذه الصورة لمقاتلي النظام السوري الذين وصلوا الى روسيا للقتال ضد أوكرانيا؟

أحمد بريمو أحمد بريمو   الاثنين 07 آذار 2022

أحمد بريمو أحمد بريمو   الاثنين 07 آذار 2022

الادعاء

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تظهر مجموعة مسلحين يرتدون زيّاً عسكرياً ويرفع بعضهم علمي روسيا وسورية، فيما يحمل أحدهم صورة تجمع رئيس النظام السوري بشار الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ويظهر إلى جانبهم مجسم لصليب معدني، وخلفهم قبة بناء يشبه الكنيسة.

وزعم متدالو الصورة أنّها "الصورة الأولى التي تثبت وصول دفعة من مقاتلي النظام السوري إلى روسيا للقتال في أوكرانيا".

الصور الأولى لوصول دفعة من مقاتلين النظام السوري الى #روسيا للقتال مع الروس في #اوكرانيا
الصور الأولى لوصول دفعة من مقاتلين النظام السوري الى روسيا | كذب

وحظيت الصورة المشار إليها بانتشار واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدردشة بعد أن ساهم بنشرها مصحوبة بالادعاء المذكور شخصيات عامة محسوبة على المعارضة السورية، تطّلعون على عينة منها في جدول "مصادر الادعاء" نهاية المادة.

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) تدقيقاً للصورة التي زُعم أنّها تظهر "وصول دفعة من مقاتلي النظام السوري إلى روسيا للقتال مع الروس في اوكرانيا"، فتبين أنّها قديمة والادعاء الذي رافقها ملفق.

حيث أظهرت نتائج التدقيق في المعالم الجغرافية التي تظهر في الصورة أنّها ملتقطة في مدينة السقيلبية التابعة لمحافظة حماة السورية، ويظهر في الصورة زعيم ميليشيا الدفاع الوطني التابعة للنظام السوري، المدعو نابل العبدالله.

هل هذه الصورة لمقاتلي النظام السوري الذين وصلوا الى روسيا للقتال ضد أوكرانيا؟

ويمكن الاطلاع على الصور التي نشرها زعيم الميليشيا عبر صفحته على موقع فيسبوك في شهر تشرين الثاني/فبراير 2021 لما قال إنّه "زيارة قدس الارشمندريت البولوني أندريا هاليمبا إلى كنيسة آيا صوفيا في السقيلبية".

من هو نابل العبدالله؟

يحظى "نابل العبدالله" بدعم روسي كامل من ضباط وجنرالات قاعدة "حميميم" الجوية الروسية في منطقة "جبلة"، وقد زاره العديد من الجنرالات الروس في مزرعته الخاصة الواقعة على أطراف مدينة "السقيلبية"، والذي أعلن عن مشروع لبناء نسخة مصغرة عن كنيسة “آيا صوفيا” في المدينة، بدعم من مجلس الدوما الروسي.

ونشر العبد الله عبر حسابه الشخصي بموقع فيسبوك أول أمس السبت 5 آذار/ مارس، منشوراً توعد فيه "فولوديمير زيلينسكي بالذبح قريبا"، وتضمن منشوره الذي صاغه باللغتين العربية والروسية صورا له برفقة مجموعة أشخاص يرتدون الزي العسكري الروسي وأمامهم خنزير كتب عليه اسم الرئيس الأوكراني  Володимир Олександрович.

ولم يتسن لمنصة (تأكد) معرفة إن كان نابل العبدالله يتواجد حالياً في روسيا أم سوريا إلا أنّه لابد من الإشارة إلى أنه سافر إلى موسكو عدة مرات خلال الأعوام السابقة كان آخرها -بحسب ما هو معلن- في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، حين شارك في " في منتدى موسكو الدولي السابع الدين والسلام".

روسيا تجند مرتزقة سوريين

يشار إلى أنّ صحيفة وول ستريت جورنال نقلت عن مسؤولين أمريكيين أنّ روسيا تجند مرتزقة سوريين من ذوي الخبرة في حرب العصابات بالمدن، للقتال في أوكرانيا، وقالت الصحيفة إنّ أربعة مسؤولين أكدوا أنّ موسكو التي بدأت غزو أوكرانيا في 24 شباط/فبراير وواجهت مقاومة لم تكن تتوقعها، باشرت في الأيام الأخيرة تجنيد مقاتلين سوريين لاستخدامهم في السيطرة على المدن.

وصرح مسؤول أمريكي للصحيفة أن بعض المقاتلين السوريين موجودون بالفعل في روسيا ويستعدون للانضمام إلى المعارك في أوكرانيا. ولم يقدم هذا المصدر مزيدا من التفاصيل.


الاستنتاج

  1. الصورة التي زعم أنها تُظهر وصول دفعة من مقاتلي النظام السوري الى روسيا للقتال في اوكرانيا ملتقطة في سوريا.

  2. تم تحديد موقع التقاط الصورة من أمام مبنى "كنيسة آيا صوفيا" بمدينة السقيلبية بريف حماة.

  3. يظهر في الصورة زعيم ميليشيا الدفاع الوطني في مدينة السقيلبية المدعو نابل العبدالله.

  4. هذه المادة أدرجت في قسم (كذب) بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   روسيا


كلمات مفتاحية: في العمق

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الغزو الروسي لأوكرانيا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق