فيديو ستوري

تلاعب بالحقائق



نشرت صحيفة "السفير" اللبنانية، أمس الأربعاء، خبراً نقلت فيه عن مصادر "جهادية" نبأ مقتل أحد أشهر عناصر المعارضة السورية المسلحة المعروف بلقب "أبو صقار" مدعية أنه قتل إثر كمين نفذه جيش الأسد لمجموعة من المسلحين في ريف اللاذقية الشمالي، إلا أن "أبو صقار" قتل خلال اقتتال بين فصائل المعارضة السورية المسلحة.

نشرت صحيفة "السفير" اللبنانية، أمس الأربعاء، خبراً نقلت فيه عن مصادر "جهادية" نبأ مقتل أحد أشهر عناصر المعارضة السورية المسلحة المعروف بلقب "أبو صقار" مدعية أنه قتل إثر كمين نفذه جيش الأسد لمجموعة من المسلحين في ريف اللاذقية الشمالي، إلا أن "أبو صقار" قتل خلال اقتتال بين فصائل المعارضة السورية المسلحة.


"أبو صقار" قُتل على يد مجموعة تابعة لـ "أحرار الشام" ولم يقتله جيش الأسد

أحمد بريمو   الخميس 07 نيسان 2016

أحمد بريمو   الخميس 07 نيسان 2016

نشرت صحيفة "السفير" اللبنانية، أمس الأربعاء، خبراً بعنوان (مقتل "الزومبي" السوري) قالت فيه، إن مصادر "جهادية" أكدت لها أن أبي صقار قتل إثر كمين نفذه جيش الأسد لمجموعة من المسلحين في ريف اللاذقية الشمالي، الذي شهد مواجهات عنيفة خلال الأيام الثلاثة الماضية إثر محاولة "مسلحين" التقدم على جبهة كنسبا.

وقامت تَأكّدْ بالتواصل مع عددٍ من القياديين في "جبهة النصرة" للتحقق من صحة المعلومات التي أوردتها جريدة "السفير" اللبنانية في خبرها المُشار إليه، بما أن "أبا صقار" تابع للنصرة، وبدورهم نفوا ما جاء في الخبر المذكور نفياً قاطعاً، مؤكدين أن "أبا صقار" قتل على يد مجموعة تابعة لفصيل "أحرار الشام" بريف إدلب.

وأشارت المصادر التي تواصل معها تَأكّدْ، إلى أن "جبهة النصرة" أصدرت يوم أمس، بياناً رسمياً حول حادثة اغتيال "أبي صقار" أوردت فيه كافة المعلومات المتعلقة بالحادثة وتفاصيلها.

رابط البيان الرسمي الذي أصدرته "جبهة النصرة" عبر حسابها على تويتر : https://goo.gl/rFPH8i

رابط الخبر الكاذب الذي نشرته جريدة "السفير" : http://goo.gl/oRAAkG

تأكد .. لأن الخبر أمانة


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق