فيديو ستوري

تلاعب بالحقائق



نشرت صفحات سورية على وسائل التواصل الاجتماعي صورة لجثة طفل قالت إنه عثر عليه مقتولا اليوم الأحد، في مدينة طرابلس بلبنان، مضيفة أن الطفل قتل بعد اغتصابه وطعنه بالسكين، إلا أن نتائج البحث أظهرت أن هذه الحادثة وقعت في العام 2014 وليست مؤخراً.

نشرت صفحات سورية على وسائل التواصل الاجتماعي صورة لجثة طفل قالت إنه عثر عليه مقتولا اليوم الأحد، في مدينة طرابلس بلبنان، مضيفة أن الطفل قتل بعد اغتصابه وطعنه بالسكين، إلا أن نتائج البحث أظهرت أن هذه الحادثة وقعت في العام 2014 وليست مؤخراً.


جريمة قتل هذا الطفل جرت في العام 2014 وليست مؤخراً

جريمة قتل هذا الطفل جرت في العام 2014 وليست مؤخراً

أحمد بريمو أحمد بريمو   الأحد 13 آب 2017

أحمد بريمو أحمد بريمو   الأحد 13 آب 2017

نشرت صفحات سورية على وسائل التواصل الاجتماعي صورة لجثة طفل، ملقاة في حاوية قمامة، وعليها آثار دماء، وقالت إن الجثة لطفل عمره خمس سنوات، وجدت اليوم الأحد، في مدينة طرابلس بلبنان، مضيفة أن الطفل قتل بعد اغتصابه وطعنه بالسكين.

لكن تبين بعد البحث أن الصورة منشورة على الإنترنت منذ العام 2014، وبحسب الموقع اللبناني "جنوبية" الذي نشر الصورة، في 8 يونيو 2014، فإن قاصراً يبلغ من العمر 17 عاماً قتل طفلاً سورياً، يبلغ من العمر خمسة أعوام، بعد اغتصابه.

وقال الموقع إن قوى الأمن اللبنانية عثرت على جثة الطفل في حاوية للقمامة في بلدة حلبا في محافظة عكار بلبنان، حيث تبين أن الطفل تعرض لإعتداء جنسي، وأصيب بخمس طعنات في خاصرته اليمنى، ما أدى إلى وفاته.


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   لبنان

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق