فيديو ستوري

اللاجئة السورية مايا غزال | unhcr

من هي مايا غزال التي أصبحت أول لاجئة سورية تقود طائرة؟

نوار الشبلي   الاثنين 21 حزيران 2021

نوار الشبلي   الاثنين 21 حزيران 2021

تصدر اسم اللاجئة السورية مايا غزال عناوين مواد بثتها وسائل إعلام سورية وعربية في يوم اللاجئ العالمي الذي يحتفل العالم به في 20 حزيران/ يونيو من كل عام، حيث يخصص هذا اليوم لاستعراض هموم وقضايا ومشاكل اللاجئين والأشخاص الذين تتعرض حياتهم في أوطانهم للتهديد، وتسليط الضوء علي معاناة هؤلاء وبحث سبل تقديم المزيد من العون لهم، وذلك برعاية من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

مجلة فوغ البريطانية نشرت في 18 حزيران/يونيو الجاري مقابلة مع مايا غزال للحديث عن قصتها، وبصفتها أول لاجئة سورية تقود طائرة، مشيرة إلى أن هذه المقابلة تأتي قبل يومين من يوم اللاجئ العالمي.

مايا تنحدر من الصامة السورية في دمشق، لجأت في عمر السادسة عشرة إلى بريطانيا ضمن برنامج لم الشمل، تابعت دراستها الثانوية، وتدرس حالياً هندسة الطيران والدراسات التجريبية في جامعة لندن.

تمكنت غزال من القيام بأول رحلة فردية لها بطائرة خاصة في عام 2019، لتصبح أول لاجئة سورية تقود طائرة، وبعد إكمال التدريبات حصلت على رخصة الطيران، وهي تطمح للحصول على رخصة طيران تجارية.

وأوضحت غزال خلال مقابلتها مع المجلة البريطانية الفرق بين رخصة الطيران ورخصة قيادة (طيار) تجارية، حيث يتوجب عليها التدرب مدة 45 ساعة كحد أدنى تحت إشراف مدربين للحصول على التجارية، مشيرة إلى أن حلمها أن تتمكن من الهبوط بطائرة في سوريا، وأضافت "أنا مواطنة بريطانية الآن، وهذا هو المكان الذي جعل من أحلامي وطموحاتي حقيقة في الواقع، وسأكون ممتنة له إلى الأبد، لكنني لن أتخلى عن جنسيتي السورية".

واحتفل تطبيق إنستغرام بيوم اللاجئ العالمي بمنشور تضمن صورة الشابة السورية وجزءاً من قصة نجاحها في تحقيق حلمها بقيادة طائرة.



وعرضت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين
 في 16 كانون الأول/ديسمبر 2019 قصة اللاجئة السورية عبر قناتها على موقع يوتيوب، ظهرت خلاله غزال تقود طائرة خاصة بأول رحلة فردية في مطار غربي العاصمة البريطانية لندن.



يُذكر أن الأمم المتحدة عينت -قبل عام- اللاجئة السورية مايا غزال سفيرة للنوايا الحسنة لعام 2021، كما أنها تجري مقابلات صحفية وتلقي العديد من الخطابات التي تدعو إلى دمج اللاجئين وحقهم في التعليم وتشارك قصتها، وذلك في الكثير من النشاطات حول العالم.

اقرأ أيضاً:

ماصحة حصول 3 أطباء سوريين على المرتبة الأولى في اختبار الرخصة الطبية الأمريكية؟

ما حقيقة تصنيع سفينة بحرية في مدينة بانياس السورية؟

ادعاء خاطئ عن عدد اللاجئين السوريين في ألمانيا المؤهلين لغوياً لدخول جامعاتها

المراجع

مراجع التحقق

المصادر

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من السوريون واللجوء


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق