فيديو ستوري

خطأ



نشرت شبكات إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً زعموا أنه يظهر "لحظة إلقاء القبض على الأسيرين الفلسطينيين"، إلا أن الادعاء غير صحيح، والمقطع يظهر لحظة إلقاء القبض على شاب في أم الفحم بفلسطين.

نشرت شبكات إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً زعموا أنه يظهر "لحظة إلقاء القبض على الأسيرين الفلسطينيين"، إلا أن الادعاء غير صحيح، والمقطع يظهر لحظة إلقاء القبض على شاب في أم الفحم بفلسطين.


لحظة إمساك شاب في أم الفحم بفلسطين المحتلة

هذا المقطع لا يظهر لحظة إمساك أحد أسرى سجن جلبوع

فارس السوري   السبت 11 أيلول 2021

فارس السوري   السبت 11 أيلول 2021

الادعاء

نشرت قنوات ومواقع إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً يظهر فيه رجال أمن يلقون القبض على أحد الأشخاص ليلًا، وادّعوا أنه يظهر "لحظة إلقاء القبض على الأسيرين الفلسطينيين، وأن هذا الشخص هو أحدهما".

حيث نشرت شبكة العربية المقطع مساء الجمعة 10 أيلول/سبتمبر الجاري أثناء تغطيتها للخبر العاجل في بثها المباشر.

"فيديو لحظة اعتقال أحد أسرى سجن جلبوع" | ادعاء خاطئ

كما حصد المقطع آلاف المشاهدات بعدما انتشر بشكل كبير عبر صفحات وحسابات على مواقع التواصل الإجتماعي، تجدون عدداً منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

هل ظهر الأسير الفلسطيني أيهم كممجي في مقطع فيديو بعد خروجه من سجن جلبوع؟

هل تظهر هذه الصورة فتحة نفق خرج منها 6 أسرى في فلسطين؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من الادعاء بأن "هذا المقطع يظهر لحظة إلقاء القبض على اثنين من الأسرى من أصل ٦ هربوا من سجن جلبوع الإسرائيلي"، فتبين أنه غير صحيح.

حيث أظهرت نتائج البحث من خلال كلمات مفتاحية عبر محركات البحث ومواقع التواصل أن الشخص الذي اعتقل في التسجيل المشار إليه يدعى عماد الدين يونس جبارين، وألقي القبض عليه بعد مشاركته في المظاهرة المساندة للأسرى عند مدخل مدينة أم الفحم وهو من سكانها.

ومن خلال تتبع المقاطع المصورة المشابهة للمقطع المنتشر مع الادعاء، تبين أن عدداً منها يظهر فيه كلمات مكتوبة باللغة العبرية، بالإضافة إلى معرف حساب على تطبيق الدردشة (تلغرام).

وبالرجوع إلى الحساب المذكور، تبين أنه تابع للإعلام الإسرائيلي، وأنه نشر المقطع المتداول مع الادعاء مرفقاً بخبر عن اعتقال أحد الأشخاص عند مدخل أم الفحم بتاريخ 10 أيلول/سبتمبر الجاري.

قوات الاحتلال الإسرائيلي تلقي القبض على أحد الشبان عند مدخل أم الفحم - فلسطين

وبمتابعة البحث عن مقاطع متعلقة بخبر اعتقال شاب في أم الفحم، وجد الفريق المقطع ذاته منشور على صفحة (الجرمق الإخباري) على فيسبوك، في منشور قالت فيه: "فيديو | قوات المستعربين والوحدات الخاصة تعتقل شابا على مدخل مدينة أم الفحم".



كما نشرت الصفحة فيما بعد توضيحاً لما حصل في الخلط بين الحادثتين، مؤكدةً أن المقطع المنتشر مع الادعاء هو تسجيل للحظة إلقاء القبض على أحد الشبان الفلسطينيين في أم الفحم، وليس أحد الأسرى الهاربين.

تجدر الإشارة إلى أن صورة الشاب جبارين انتشرت بشكل كبير على أنه من بلّغ السلطات الإسرائيلية عن مكان الأسرى الهاربين، إلا أن هذا الادعاء غير صحيح، والصورة للشاب الذي اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي في أم الفحم.

اقرأ أيضاً:

هذا النفق في فلسطين وليس في غوطة دمشق

الرجل في هذه الصورة ليس معتقلا فلسطينيا أطلق سراحه من سجن صيدنايا


الاستنتاج

  1. المقطع المصور المتداول على أنه لـ "لحظة إلقاء القبض على أحد الأسيرين الفلسطينيين" غير صحيح.

  2. المقطع يظهر اعتقال أحد الشبان الفلسطينيين في أم الفحم في فلسطين.

  3. هذه المادة أدرجت في قسم (خطأ)، لتضمنها معلومات خاطئة لا تؤثر على المحتوى بالكامل، وذلك بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   فلسطين


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق