فيديو ستوري

نافذة إلى العالم



رفضت شركة (ميتا) طلباً روسياً بوقف تصنيف المحتوى المنشور عبر مواقعها من قبل مدققي الحقائق المستقلين، الأمر الذي أزعج الروس ودفعهم للاعلان عن تقبيد استخدام تلك المواقع واعتبار فيسبوك "شبكة اجتماعية متورطة في انتهاك حقوق الإنسان والحريات الأساسية وكذلك حقوق وحريات المواطنين الروس".

رفضت شركة (ميتا) طلباً روسياً بوقف تصنيف المحتوى المنشور عبر مواقعها من قبل مدققي الحقائق المستقلين، الأمر الذي أزعج الروس ودفعهم للاعلان عن تقبيد استخدام تلك المواقع واعتبار فيسبوك "شبكة اجتماعية متورطة في انتهاك حقوق الإنسان والحريات الأساسية وكذلك حقوق وحريات المواطنين الروس".


روسيا تتهم فيسبوك بانتهاك حقوق الإنسان بعد رفضها تقييد عمل مدققي الحقائق
شعار شركة ميتا | Photo by KIRILL KUDRYAVTSEV/AFP via Getty Images

روسيا تتهم فيسبوك بانتهاك حقوق الإنسان بعد رفضها تقييد عمل مدققي الحقائق

فارس السوري فارس السوري   الاثنين 28 شباط 2022

فارس السوري فارس السوري   الاثنين 28 شباط 2022

رفضت شركة (ميتا) طلب روسيا بوقف تصنيف المحتوى المنشور عبر مواقعها من قبل مدققي الحقائق المستقلين، الأمر الذي أزعج الروس ودفعهم للاعلان عن تقييد استخدام تلك المواقع واعتبار فيسبوك "شبكة اجتماعية متورطة في انتهاك حقوق الإنسان والحريات الأساسية وكذلك حقوق وحريات المواطنين الروس".

وقال رئيس الشؤون العالمية في (ميتا)، نيك كليج، في بيان نشره يوم الجمعة الفائت على حسابه بموقع تويتر إنهم تلقوا أمرا من السلطات الروسية بوقف التدقيق المستقل للحقائق وتصنيف المحتوى المنشور على فيسبوك من قبل أربع مؤسسات إعلامية روسية مملوكة للدولة.

وأشار كليج إلى أن الشركة التي تملك كلا من فيسبوك وانستغرام وواتس آب رفضت الطلب الروسي ونتيجة لذلك، أعلن الروس أنهم "سيقيدون استخدام خدماتنا"، معبراً عن أهمية استخدام الشعب الروسي لتطبيقات الشركة لكي يواصلوا إسماع أصواتهم ومشاركة ما يحدث من خلالها.

يأتي ذلك بعد أن أرسلت وكالة مراقبة الاتصالات في روسيا في 24 شباط/فبراير الجاري طلبات إلى إدارة شركة (ميتا) لإزالة القيود التي فرضتها شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، وشرح سبب وضعها على وسائل الإعلام الروسية، وهي قناة Zvezda التلفزيونية ووكالة أنباء RIA Novosti وموقعي الإنترنت Lenta.ru و Gazeta.ru، إلا أن (ميتا) تجاهلت طلباتها.

وفي اليوم التالي، اتخذ مكتب المدعي العام الروسي، بالتنسيق مع وزارة الخارجية الروسية، قراراً اعتبر فيه فيسبوك "كشبكة اجتماعية متورطة في انتهاك حقوق الإنسان والحريات الأساسية وكذلك حقوق وحريات المواطنين الروس"، وبناءً عليه تتخذ الوكالة الروسية إجراءات لتقييد الوصول جزئياً في شكل تباطؤ حركة المرور.

جهود (ميتا) فيما يتعلق بغزو روسيا لأوكرانيا

نشرت شركة (ميتا) يوم السبت 26 شباط/فبراير بيانا حول الغزو الروسي لأوكرانيا، أكدت فيه اتخاذ خطوات مكثفة لمكافحة انتشار المعلومات المضللة، من خلال توسيع قدرة مدققي الحقائق المستقلين -الأطراف الثالثة- على التحقق من الأخبار باللغتين الروسية والأوكرانية، وتقديم المزيد من الشفافية حول وسائل الإعلام التي تدار من قبل الحكومات، وحظر الإعلانات من وسائل الإعلام الحكومية الروسية ومنعها من تحقيق الأرباح عبر حساباتها.

وقال الشركة في البيان أنها أنشأت مركز عمليات خاص يعمل به خبراء من جميع أنحاء الشركة، بما في ذلك المتحدثون الأصليون بالروسية والأوكرانية ، والذين يراقبون المنصة على مدار الساعة، مما يسمح لها بالرد على المشكلات في الوقت الفعلي.

وأشارت الشركة إلى أنها أضافت العديد من ميزات الأمان في أوكرانيا، بما في ذلك قدرة الأشخاص على قفل ملفاتهم الشخصية على Facebook، وإزالة القدرة على عرض قوائم الأصدقاء والبحث فيها، وأدوات إضافية على Messenger.

حرب المعلومات المضللة:

ترافقت الحرب الروسية على أوكرانيا مع انتشار سيل من المواد المضللة والكاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي، بينها مقاطع فيديو تصور صراعات قديمة ومشاهد من أفلام سينما وحتى معارك من ألعاب فيديو كما لو كانت تعرض لقطات حية عما يجري ميدانياً في الحرب التي فرضتها روسيا على جارتها.

ويعمل فريق منصة (تأكد) منذ إطلاق الرصاصة الأولى في الحرب على التصدي لتلك المعلومات المضللة، وبهذا السياق أنشأت منصة (تأكد) قسما جديداً أضيف إلى قسم (ملفات ساخنة) تحت اسم (الغزو الروسي لأوكرانيا) تضمن فيه كافة المواد التي ترصدها المنصة وتنشر تصحيحات عنها.

المراجع

مراجع التحقق

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   روسيا

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الغزو الروسي لأوكرانيا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق