gif

فيديو ستوري

تلاعب بالحقائق



انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، صورة تظهر نزوح عشرات المدنيين عبر أرض مزروعة بأشجار الزيتون، مدعين إنها لمدنيين من بلدة "جندريس" اضطروا للنزوح نتيجة عملية "غصن الزيتون"، إلا أن نتائج البحث أظهرت أن الصورة لمدنيين تركوا منازلهم بسبب القصف الروسي على ريف حلب عام ٢٠١٦.

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، صورة تظهر نزوح عشرات المدنيين عبر أرض مزروعة بأشجار الزيتون، مدعين إنها لمدنيين من بلدة "جندريس" اضطروا للنزوح نتيجة عملية "غصن الزيتون"، إلا أن نتائج البحث أظهرت أن الصورة لمدنيين تركوا منازلهم بسبب القصف الروسي على ريف حلب عام ٢٠١٦.


هؤلاء النازحون فروا من القصف الروسي وليس من القصف التركي

ضرار خطاب   الأربعاء 24 كانون ثاني 2018

ضرار خطاب   الأربعاء 24 كانون ثاني 2018


نشر مدونون وصفحات إخبارية وأخرى شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، صورة تظهر نزوح عشرات المدنيين عبر أرض مزروعة بأشجار الزيتون.

وقال ناشرو الصورة، إنها لمدنيين من بلدة "جندريس" بمنطقة عفرين شمال حلب، اضطروا للنزوح بعد اشتداد وتيرة القصف الشديد على بلدتهم من قبل القوات التركية.

وخلال بحث عكسي أجرته منصة تأكد عن الصورة المشار إليها، تبين أنها منشورة على العديد من المواقع الإخبارية منذ شهر فبراير 2016.

وتوضح تأكد أن المدنيين الذين يظهرون في الصورة هم من أهالي قرى وبلدات ريف حلب الشمالي اضطروا للنزوح من منازلهم إبان حملة قصف جوي شنتها روسيا في المنطقة، انتهت بسيطرة "قسد" على عشرات القرى والبلدات في تلك الفترة.
 

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


كلمات مفتاحية: غصن الزيتون نازحين نزوح

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


نستخدم ملفات تعريف ارتباطية (كوكيز) خدماتنا لك. نجد معلومات إضافية حول ذلك في سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
موافق