فيديو ستوري

غير مؤكد



ادعت صفحات وحسابات شخصية على موقعي التواصل (فيسبوك) و(تويتر)، "وفاة السوري المعتقل مازن حمادة في سجن صيدنايا"، إلا إن الادعاء لا يستند إلى مصدر معتبر، فضلاً عن أن مصدراً في عائلة حمادة صرّح لمنصة (تأكد) أنهم لا يمتلكون أي معلومات عن وفاة مازن.

ادعت صفحات وحسابات شخصية على موقعي التواصل (فيسبوك) و(تويتر)، "وفاة السوري المعتقل مازن حمادة في سجن صيدنايا"، إلا إن الادعاء لا يستند إلى مصدر معتبر، فضلاً عن أن مصدراً في عائلة حمادة صرّح لمنصة (تأكد) أنهم لا يمتلكون أي معلومات عن وفاة مازن.


ادعاء وفاة السوري مازن حمادة في سجن صيدنايا غير مؤكد

أحمد سرحيل   الأربعاء 24 شباط 2021

أحمد سرحيل   الأربعاء 24 شباط 2021

الادعاء

نشر الناشط السياسي السوري المعارض لنظام الأسد (وائل الخالدي) يوم الثلاثاء 23 شباط/فبراير 2021، على صفحته في (فيسبوك) وكذلك على حسابه في (تويتر)، خبراً ادعى فيه "وفاة المعتقل السوري مازن حمادة في سجن صيدنايا"، وهو سجن قرب العاصمة السورية دمشق.

وورد في منشور الخالدي: "أبلغني قريب لمازن حمادة بوفاة مازن منذ يومين داخل سجن صيدنايا...وأن النظام يعمل على فبركة وفاة طبية له".

الادعاء ذاته نشره موقع (تركيا بالعربي) بعنوان: "واقع مرير… أنباء عن وفاة مازن حمادة تحت التعذيب"، قبل أن يغير العنوان إلى "أنباء جديدة عن مازن حمادة".

ولاقى الادعاء رواجاً واسعاً بين مستخدمي موقعي التواصل (فيسبوك) و (تويتر)، وبإمكانكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء.

دحض الادعاء

بحثت منصة (تأكد) عن مصدر الخبر الذي تحدث عن وفاة مازن حمادة في سجون النظام، فلم تجد أي مصدر معتبر أورد الخبر، كما راسلت المنصة الناشط وائل الخالدي للاستفسار منه عن مصدر الادعاء كونه أول من نشره، إلا أنها لم تتلق أيّ رد منه.

وتواصلت المنصة مع مصدر في عائلة مازن حمادة -فضل عدم الكشف عن اسمه- وسألته عن حقيقة الادعاء بأن مازن لقي مصرعه في سجون النظام السوري، لينفي ورود أي معلومات للعائلة حول هذا الخصوص، مشيراً إلى أن عائلة مازن لم تصرح إطلاقاً بخبر وفاته.

صحيفة (جسر) المحلية، كذلك قالت إنها تواصلت مع المهندس عبد الجبار الهايس حمادة شقيق مازن حمادة، والذي أكد لهم أن "خبر وفاة مازن غير صحيح".

وأضاف عبد الجبار أن معلوماتهم تقول إن "مازن ليس في سجن صيدنايا" مردفاً "أنه لم يصلهم أي خبر حول وفاته" بسحب المصدر ذاته.

يشار إلى أن مازن حمادة (43 عاماً) ينحدر من مدينة دير الزور، سبق واعتقل ثلاث مرات من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لنظام السوري، وبعد خروجه من سوريا لجأ إلى هولندا عام 2014، حيث نشط حقوقياً وسياسياً بشكل كبير لتسليط الضوء على ملف المعتقلين.

وفي شباط/فبراير 2020 تداولت حسابات وصفحات خبر عودة (مازن حمادة) إلى سوريا، واعتقاله في مطار دمشق الدولي، وذلك ما أكده المهندس عبد الجبار الشقيق الأكبر لـ (مازن) في تسجيل مصور نشره حينها على صفحته في (فيسبوك).


الاستنتاج

  1. ادعاء وفاة الناشط السوري (مازن حمادة) في سجون النظام السوري غير مؤكد ولا يستند إلى مصدر معتبر.
  2. مصدر في عائلة (مازن حمادة) نفى امتلاكهم أي معلومات تفيد بوفاة (مازن).
  3. صحيفة (جسر) المحلية نقلت عن شقيق (مازن) المهندس (عبد الجبار الهايس حمادة) نفيه خبر وفاة مازن.

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء
  • مصدر في عائلة مازن حمادة
  • صحيفة جسر
  • صفحة عبد الجبار الهايس شقيق مازن حمادة | فيسبوك
  • فيسبوك | 1 2 3
  • تويتر | 1 2 3 4 5

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق