gif

فيديو ستوري

تضليل



تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً يدعي أن "وزارة الهجرة الدنماركية طلبت من الطالبة السورية آية أبو ضاهر وعائلتها مغادرة الدنمارك إلى سوريا فوراً، وذلك لأن الطالبة كتبت مقالاً تمدح وتؤيد فيه بشار الأسد"، إلا أن الادعاء مضلل.

تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً يدعي أن "وزارة الهجرة الدنماركية طلبت من الطالبة السورية آية أبو ضاهر وعائلتها مغادرة الدنمارك إلى سوريا فوراً، وذلك لأن الطالبة كتبت مقالاً تمدح وتؤيد فيه بشار الأسد"، إلا أن الادعاء مضلل.


اللاجئة السورية آية أبو ضاهر | موقع قناة (TV 2) الدنماركية

هل ألغت الدنمارك إقامة اللاجئة السورية آية أبو ضاهر لأنها مؤيدة للنظام السوري؟

أحمد بريمو   الثلاثاء 20 نيسان 2021

أحمد بريمو   الثلاثاء 20 نيسان 2021

الادعاء

تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً يدعي أن "وزارة الهجرة الدنماركية طلبت من الطالبة السورية آية أبو ضاهر وعائلتها مغادرة الدنمارك إلى سوريا فوراً، وذلك لأن الطالبة كتبت مقالاً تمدح وتؤيد فيه بشار الأسد".

ونشر موقع "سوشال" الثلاثاء 21 نيسان/أبريل الجاري خبراً بعنوان "أول دولة أوروبية تطلب من شـ.ـبيحة للأسد مغادرة البلاد لسوريا" قال فيه إن مصادر إعلامية -لم يسمها- "أكدت أن وزارة الهجرة الدانمركية طلبت من إحدى الطالبات المؤيدات للأسد بمغادرة الدنمارك بعد ثبوت تأييدها المطلق، وأضافت أن وزارة الهجرة الدنماركية طلبت من الطالبة السورية آية ابو طاهر وعائلتها مغادرة الدانمارك الى سوريا فورا، وأوضحت أن ذلك جاء لأن الطالبة آية كتبت مقال تمدح وتؤيد فيه بشار الاسد".

اقرأ أيضاً: هل أصدرت تركيا قرارا بترحيل لاجئين سوريين موالين للأسد؟"


وشارك الخبر المشار إليه الإعلامي السوري فيصل القاسم عبر صفحته العامة بموقع فيسبوك، وحظي منشوره بأكثر من 1100 تفاعل وعشرات التعليقات المحرضة على اللاجئة السورية.

وورد في الادعاء الذي انتشر أيضاً على نطاق واسع على موقعي تويتر وفيسبوك أن "وزارة الهجرة الدنماركية راقبت منشورات وتعليقات للطالبة السورية آية أبو ضاهر تمدح فيها النظام السوري وتبدي تأييدها لها".

  

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً متقدماً باستخدام كلمات مفتاحية مرتبطة بالادعاء القائل بأن "وزارة الهجرة الدنماركية طلبت من الطالبة السورية آية أبو ضاهر وعائلتها مغادرة الدنمارك إلى سوريا فوراً، وذلك لأن الطالبة كتبت مقالاً تمدح وتؤيد فيه بشار الأسد"، فتبين أن الادعاء مضلل.

وأظهرت نتائج البحث التي أجراها الفريق على محرك البحث (غوغل) تقريراً صحفياً نشر عن اللاجئة السورية آية أبو ضاهر نشره موقع قناة (TV 2) الدنماركية قال فيه إن أبو ضاهر لجأت مع عائلتها إلى الدنمارك عام 2015 هرباً من نظام بشار الأسد.

اقرأ أيضاً: هل تنوي ألمانيا إعادة المتخلفين عن الخدمة الإلزامية إلى سوريا؟


وعرض التقرير الذي نشر في الثاني من نيسان/أبريل الجاري مقابلة مع آية أبو ضاهر التي قالت إن "أسرتها تعرضت للتهديدات والمضايقات في سوريا بعد أن رفض شقيقاها الالتحاق بجيش النظام”.

وأعربت اللاجئة السورية من خلال تصريحاتها للقناة الدنماركية عن استغرابها من السياسة التي تتبعها الحكومة الدنماركية مع اللاجئين السوريين بقولها: "لا يزال نظام الأسد في دمشق، أنا لا أفهم كيف يمكن أن تثق الدنمارك في ديكتاتور مثله، هل سيرسلوننا إلى هناك ليروا إن كنا نموت أم لا؟ هل نحن تجربة؟".

وتواصل معد هذه المادة مع اللاجئة السورية آية أبو ضاهر عبر حسابها الشخصي على موقع فيسبوك وسألها عن الادعاء المتداول والذي يعزي سبب قرار سحب إقامتها بكتابة مقال تمدح وتؤيد فيه بشار الأسد، فوصفته بالكذب، مشيرة إلى أن قضية سحب إقامتها ليست قضية شخصية، وإنما قضية تشمل أكثر من مئة لاجئ سوري من نساء وأطفال ورجال.

وأشارت أبو ضاهر إلى أنها لا تؤيد النظام السوري الذي وصفته بـ "النظام الديكتاتوري الذي قتل آلاف الناس"، لافتة إلى أنها تقدمت باعتراض رسمي على قرار سحب إقامتها لدى السلطات المعنية في الدنمارك وتنتظر النتيجة.

يشار إلى أن السلطات الدنماركية سحبت في وقت سابق تصاريح الإقامة من 94 لاجئا سوريا، تمهيدا لإعادتهم إلى بلادهم، لتغدو أول دولة أوروبية تجرد اللاجئين السوريين من تصاريح إقامتهم.

وجاء ذلك بعد اعتبار السلطات الدنماركية لمناطق في سوريا -من ضمنها ريف دمشق- مناطق آمنة، ولاقت تلك الخطوة جدلا في الأوساط السياسية والإنسانية في الدنمارك.

وخلال حديث لصحيفة “إندبندنت” البريطانية، وصفت منظمة العفو الدولية في المملكة المتحدة القرار الدنماركي بالـ”مروع”، واعتبرته “انتهاكا طائشا لواجب الدنمارك في توفير اللجوء”.

اقرأ أيضاً: هل حظرت فرنسا الذبح الحلال للدواجن؟


الاستنتاج

  1. اللاجئة السورية آية أبو ضاهر لم تسحب إقامتها في الدنمارك لكونها مؤيدة للنظام السوري.

  2. اللاجئة السورية قالت إن "أسرتها تعرضت للتهديدات والمضايقات في سوريا بعد أن رفض شقيقاها الالتحاق بجيش النظام”.

  3. نفت الطالبة في تصريح لمنصة (تأكد) دعمها للنظام السوري، ووصفته بـ "النظام الديكتاتوري الذي قتل آلاف الناس".

  4. السلطات الدنماركية سحبت في وقت سابق تصاريح الإقامة من 94 لاجئا سوريا، بعد اعتبارها لمناطق سورية مناطق آمنة.

  5. منظمة العفو الدولية اعتبرت قرار السلطات الدنماركية بسحب تصاريح الإقامة من لاجئين سوريين "انتهاكاً طائشاً لواجب الدنمارك في توفير اللجوء".

  6. أدرجت هذه المادة في قسم (تضليل) الذي يضم محتوىً يتضمن مزيجاً من الحقائق والأكاذيب بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   الدنمارك

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


نستخدم ملفات تعريف ارتباطية (كوكيز) خدماتنا لك. نجد معلومات إضافية حول ذلك في سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
موافق