فيديو ستوري

كذب باسم العلم



تداولت مواقع إخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي ادعاء بأن "منظمة الصحة العالمية دعت لتجميد إعطاء الجرعة (الثانية) من لقاحات كورونا"، إلا أن الادعاء مضلل، حيث دعت المنظمة لتجميد إعطاء الجرعة المعززة (الثالثة).

تداولت مواقع إخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي ادعاء بأن "منظمة الصحة العالمية دعت لتجميد إعطاء الجرعة (الثانية) من لقاحات كورونا"، إلا أن الادعاء مضلل، حيث دعت المنظمة لتجميد إعطاء الجرعة المعززة (الثالثة).


شعار منظمة الصحة العالمية

هل دعت منظمة الصحة العالمية إلى تجميد منح الجرعة "الثانية" من لقاحات كورونا؟

نوار الشبلي   الثلاثاء 17 آب 2021

نوار الشبلي   الثلاثاء 17 آب 2021

الادعاء

تناقلت وسائل إعلام ومواقع إخبارية ومستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي ادعاء بأن "منظمة الصحة العالمية تدعو لتجميد إعطاء الجرعة الثانية من لقاحات كورونا لإيصال الجرعة الأولى لأكبر عدد ممكن في البلدان النامية".

حيث نشرت (وكالة يقين) في 4 آب/أغسطس الجاري ادعاء بأن "الصحة العالمية تدعو لتجميد منح الجرعة الثانية من لقاحات كورونا"، ونسبت الادعاء للمدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس.

"منظمة الصحة العالمية تدعو لتجميد إعطاء الجرعة الثانية من لقاحات كورونا" | ادعاء مضلل

وساهمت العديد من المواقع والمدونات الإخبارية والمستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي بنشر الادعاء الذي حظي بتفاعل ملحوظ، ويمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضا:

هل يتسبب لقاح كورونا بالعقم والوفاة المبكرة؟

"لقاحات مختلفة وجين يُزرع".. ادعاءات (لطفي غرس) بشأن لقاحات (كورونا) لا دليل يدعمها

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً على محركات البحث للتحقق من الادعاء بأن "منظمة الصحة العالمية تدعو إلى تجميد الجرعة الثانية من لقاحات كورونا"، ليتبين أنه مضلل.

حيث أظهرت نتائج البحث أن تيدروس أدهانوم جيبرييسوس -مدير منظمة الصحة العالمية- نشر في 4 آب/أغسطس الجاري، على حسابه على تويتر مقطع فيديو دعا خلاله إلى "وقف استخدام الجرعة المعززة (الثالثة) حتى نهاية سبتمبر على الأقل، لتمكين ما لا يقل عن 10٪ من سكان كل بلد من التطعيم".


ونقلت وكالة رويترز في 5 آب/أغسطس تصريح المسؤول الصحي حيث قال: "أتفهم اهتمام جميع الحكومات بحماية شعوبها من متغير دلتا، لكن لا يمكننا قبول الدول التي استخدمت بالفعل غالبية الإمدادات العالمية من اللقاحات باستخدام المزيد منها".

كما أوضح دعوته هذه في تغريدة له على تويتر يوم السبت 15 آب/أغسطس الجاري قال فيها "كلما قلّ عدد الأشخاص غير المحصنين ضد COVID19 على مستوى العالم، زادت فرصة انتشار الفيروس والتطور إلى متغيرات يحتمل أن تكون أكثر خطورة، مما يزيد من المخاطر على الجميع، هذا هو السبب في أننا بحاجة إلى وقف التعزيز".

وأرفق التغريدة بمقال على موقع تايم الأمريكي، يوضح فيه الأسباب الضرورية لإيقاف الجرعة الثالثة أو المعززة.


وفي ذات السياق، قال الدكتور حسام نحاس -طبيب سوري حاصل على درجة الماجستير في الصحة العامة وعلم الوبائيات من جامعة جونز هوبكنز- لمنصة (تأكد) إن دعوة منظمة الصحة العالمية لم تُشر بشكل صريح إلى الجرعة الثالثة، إلا أن سياق تصريحات مدير المنظمة تؤكد بأن المقصود هو ما بعد الجرعتين الأولى والثانية، لا سيما أن الشركة المطورة للقاح (فايزر) تقول إن الحد الأدنى للحصول على فائدة من اللقاح تكون بالحصول على الجرعتين الأولى والثانية.

وتجدر الإشارة إلى أن فريق تقصي الحقائق في وكالة رويترز أوضح في 8 آب/أغسطس الجاري أنه تم تناقل خبر دعوة منظمة الصحة العالمية لتجميد الجرعة المعززة على نحو مضلل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أن "منظمة الصحة العالمية دعت لتجميد منح الجرعة الثالثة المعززة وليست الثانية حتى نهاية أيلول/سبتمبر بهدف منح هذه الكميات من الجرعات للبلدان الفقيرة التي لم تحصل على الكميات الكافية لتلقيح مواطنيها".

اقرأ أيضا:

هل توفي 23 شخصاً في النرويج بسبب لقاح كورونا؟

هل تبقى إبرة لقاح كورونا في يد الملقحين؟


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن "منظمة الصحة العالمية تدعو لإيقاف منح الجرعات الثانية من لقاحات كورونا" مضلل.

  2. منظمة الصحة العالمية دعت إلى إيقاف منح الجرعات المعززة (الثالثة)، وذلك بهدف إيصال الجرعات الأولى إلى البلدان النامية.

  3. طبيب سوري متخصص بعلم الوبائيات قال إن حديث منظمة الصحة يتناول الجرعات المعززة بعد الجرعتين الأولى والثانية.

  4. شركة فايزر تقول إن الحد الأدنى للحصول على فائدة من اللقاح تكون بالحصول على الجرعتين الأولى والثانية.

  5. أدرجت هذه المادة في قسم (كذب باسم العلم)، كونها تحتوي ما يتذرع بالعلِم من خلال شواهد غير مثبتة أو نظريات علمية غير صحيحة أو يسعى إلى تحريف تفسير علمي صحيح لجذب اهتمام الجمهور، حسب (منهجية تأكد). 

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من وباء كورونا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق