فيديو ستوري

نظرية المؤامرة



تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي ادعاء زعموا فيه أن "محكمة العدل الدولية تحكم بإلغاء جميع أشكال التلقيح وتصنيعها وبيعها وإلغاء البروتوكول الصحي لمنظمة الصحة العالمية، وتصدر أحكاماً بوضع عدة أشخاص تحت الملاحقة القانونية الدولية منهم المدير العام لشركة فايزر"، إلا أن الادعاء ملفق.

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي ادعاء زعموا فيه أن "محكمة العدل الدولية تحكم بإلغاء جميع أشكال التلقيح وتصنيعها وبيعها وإلغاء البروتوكول الصحي لمنظمة الصحة العالمية، وتصدر أحكاماً بوضع عدة أشخاص تحت الملاحقة القانونية الدولية منهم المدير العام لشركة فايزر"، إلا أن الادعاء ملفق.


هل ألغت محكمة العدل الدولية التلقيح والبروتوكول الصحي لمنظمة الصحة العالمية؟
الصورة المتداولة مع الادعاء

هل ألغت محكمة العدل الدولية التلقيح والبروتوكول الصحي لمنظمة الصحة العالمية؟

فارس السوري فارس السوري   الخميس 27 كانون ثاني 2022

فارس السوري فارس السوري   الخميس 27 كانون ثاني 2022

الادعاء

ادّعت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي أن "محكمة العدل الدولية تحكم بإلغاء جميع أشكال التلقيح وتصنيعها وبيعها وإلغاء البروتوكول الصحي لمنظمة الصحة العالمية، وتصدر أحكاماً بوضع عدة أشخاص تحت الملاحقة القانونية الدولية منهم المدير العام لشركة فايزر"، ورافق الادعاء رابط على أنه لموقع المحكمة الدولية.

"محكمة العدل الدولية تحكم بإلغاء جميع أشكال التلقيح" | نظرية المؤامرة

"محكمة العدل الدولية تحكم بإلغاء جميع أشكال التلقيح" | نظرية المؤامرة

وحاز الادعاء على انتشار واسع بعدما ساهمت العديد من الصفحات والحسابات بنشره، تجدون عدداً منها في جدول الادعاء.

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من الادعاء الذي زعم أن "محكمة العدل الدولية تحكم بإلغاء جميع أشكال التلقيح وتصنيعها وبيعها وإلغاء البروتوكول الصحي لمنظمة الصحة العالمية"، فتبين أنّ الادعاء غير صحيح.

حيث أن الرابط المرافق للادعاء لا يوصل إلى الموقع الرسمي لمحكمة العدل الدولية (INTERNATIONAL COURT OF JUSTICE)، بل أوصل إلى موقع لما يسمى "محكمة العدل الدولية للقانون العام" (The International Common Law) (ICLCJ) (Court of Justice)، وهذا الموقع ليس له علاقة بمنظمة العدل الدولية أو أي منظمة دولية أخرى. 

وبالمقارنة بين شعار المحكمة المزعومة ومحكمة العدل الدولية نجد اختلافاً واضحاً بينهما.

مقارنة بين شعار المحكمة المزعومة ومحكمة العدل الدولية نجد اختلافاً واضحاً بينهما.
الاختلاف بين شعار "محكمة العدل الدولية" و"المحكمة الدولية للقانون العام"

وبالاطلاع على البيان المنسوب كذباً للمحكمة الدولية وجد توقيع شخص يدعى كيفن أنيت والذي أظهرت نتائج البحث باستخدام اسمه أنه قس سابق في الكنيسة المتحدة الكندية، أُقيل من منصبه عام 1997، "لأنه وُجِد غير مناسب على الإطلاق للعمل كخادم في الكنيسة".

هل نشرت محكمة العدل الدولية حكماً مشابهاً مؤخراً؟

بالاطلاع على صفحة القرارات الصادرة من المحكمة الدولية لم نجد أي حكم مشابه صادر عن المحكمة، كما أن آخر إعلان أصدرته المحكمة كان في 25 كانون الثاني/يناير 2022، حول الأنشطة المسلحة في إقليم الكونغو (جمهورية الكونغو الديمقراطية ضد أوغندا).

ماذا عن الصورة المرافقة للادعاء؟

من خلال استخدام تقنية البحث العكسي للصور عبر أداة (Tineye) نجد أن الصورة قديمة، وهي تظهر القاضي بيتر تومكا، رئيس محكمة العدل الدولية (الرابع من اليمين)، خلال الحكم في قضية نزاع بحري بين تشيلي والبيرو في محكمة العدل الدولية في لاهاي في 27 كانون الثاني/يناير 2014، بحسب موقع الصور الأصلية (Alamy).

يذكر أن جريدة النهار اللبنانية تنبهت إلى هذا الادعاء قبل عدة أيام، وردت عليه في مادة نشرت بتاريخ 21 كانون الثاني/ يناير الجاري.


الاستنتاج

  1. الادعاء القائل بأن "محكمة العدل الدولية ألغت جميع أشكال التلقيح وتصنيعها وبيعها والبروتوكول الصحي لمنظمة الصحة العالمية" ملفق.

  2. الادعاء نشر من محكمة مزعومة لا قيمة لها قانونياً أو تنفيذياً.

  3. الصورة قديمة التقطت خلال الحكم في قضية نزاع بحري بين تشيلي والبيرو في محكمة العدل الدولية في لاهاي في 27 كانون الثاني/يناير 2014.

  4. أُدرِجت هذه المادة في قسم (نظرية المؤامرة)، بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   هولندا

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من وباء كورونا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق