فيديو ستوري

كذب باسم العلم



انتشر على مواقع التواصل تسجيل مصور لمقابلة من العام 2009 مع امرأة تدعى "ريما لايبو" زعمت خلالها أنّ "منظمة الصحة العالمية تسعى من خلال اللقاحات إلى تقليل عدد البشر بسبب احتوائها على مواد ضارة منها السكوالين التي تسبب العقم"، إلا أنّ تلك المزاعم لا تستند إلى أيّ دليل علمي.

انتشر على مواقع التواصل تسجيل مصور لمقابلة من العام 2009 مع امرأة تدعى "ريما لايبو" زعمت خلالها أنّ "منظمة الصحة العالمية تسعى من خلال اللقاحات إلى تقليل عدد البشر بسبب احتوائها على مواد ضارة منها السكوالين التي تسبب العقم"، إلا أنّ تلك المزاعم لا تستند إلى أيّ دليل علمي.


هل تسعى منظمة الصحة إلى نشر العقم بين الناس عبر لقاحات تحتوي على "السكوالين"؟
لقاح كورونا | صورة تعبيرية

هل تسعى منظمة الصحة إلى نشر العقم بين الناس عبر لقاحات تحتوي على "السكوالين"؟

فارس السوري فارس السوري   الاثنين 17 كانون ثاني 2022

فارس السوري فارس السوري   الاثنين 17 كانون ثاني 2022

الادعاء

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الإجتماعي مقطعًا مصورًا لـ "مقابلة للدكتورة ريما لايبو في 2009 " طرحت فيه ثلاث ادعاءات اتهمت خلالها منظمة الصحة العالمية بالعمل على خلق عقم دائم لدى البشر باستخدام اللقاحات.

"منظمة الصحة العالمية تسعى من خلال اللقاحات إلى تقليل عدد البشر، حيث أن اللقاحات تسبب العقم" | كذب باسم العلم
"منظمة الصحة العالمية تسعى من خلال اللقاحات إلى تقليل عدد البشر، حيث أن اللقاحات تسبب العقم" | كذب باسم العلم

وزعمت لايبو التي لم يُذكر تخصصها العلمي أن "منظمة الصحة العالمية قررت أن لدينا 90٪ من الناس أكثر مما ينبغي"، لذلك "تعمل المنظمة منذ عام 1974 على اللقاحات لخلق عقم دائم" وأنّ "اللقاحات التي تحتوي على السكوالين يوافَق عليها بشكل غير قانوني من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA".

وعندما رد عليها المذيع بأن ما تقوله جنون، أجابت بأنها "ستريهم الوثائق التي تؤكد ذلك"، إلا أنّ المقطع المتداول لم يعرض أي وثيقة تدعم كلامها.

وحاز المقطع المشار إليه بانتشار واسع من قبل صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي في سياق الترويج لنظرية المؤامرة التي تزعم أنّ اللقاحات المضادة لفيروس كورونا غير آمنة، تجدون عدداً منها في جدول الادعاء.

اقرأ أيضاً:

نداء الخميس نموذجاً .. كيف ساهم الخبراء المزيفون بترويج الكذب باسم العلم؟

هل تغيّر لقاحات كورونا البصمة الوراثية للإنسان؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من الادعاء الذي زعم أن "منظمة الصحة العالمية تسعى من خلال اللقاحات إلى تقليل عدد البشر، حيث أنّ اللقاحات تسبب العقم"، فتبين أنّ الادعاءات غير صحيحة ولا تستند إلى أي دليل علمي.

حيث أظهرت نتائج البحث عن النسخة الأصلية من المقابلة التي يجري تداولها مؤخراً في سياق الترويج لأن اللقاحات غير آمنة أن المقطع مجتزأ من سلسلة "Secret Societies" تحديدا من الموسم الأول للوثائقي الأمريكي "Conspiracy Theory with Jesse Ventura" الذي عرض في كانون الأول/ديسمبر 2009.

وعرضت الحلقة العديد من المقابلات التي أجراها مقدمه جيسي فينتورا مع أشخاص يؤمنون بنظرية المؤامرة -ريما لايبو واحدة منهم-، تحدثوا خلالها عن نظرية تزعم أنّ هناك مجموعة من نخب العالم يجتمعون مرة واحدة سنويًا في فندق فخم ويقررون كيفية إدارة العالم، ويعتزمون تقليص عدد السكان من خلال الأمراض واللقاحات، على حد زعمهم.

والحديث حينها كان عن لقاحات الإنفلونزا التي أتيحت للعامة وقتذاك ولا علاقة لها بلقاحات فيروس كورونا COVID-19 الحالية، أما بالنسبة للادعاءات المذكورة في المقطع المتداول فسنرد عليها بالترتيب:

الادعاء الأول الذي يزعم بأنّ "منظمة الصحة العالمية قررت أن لدينا 90% من الناس أكثر مما ينبغي"، لا أساس له من الصحة، فبعد البحث المعمق لم نجد أي دليل موثوق يدعمه سوى ادعاءات زائفة مرتبطة بنظريات المؤامرة المبنية على اعتقادات غير منطقية ولا تستند إلى أي وثيقة أو تصريح يدعم ما نُسب للمنظمة.

الادعاء الثاني الذي يزعم أن "منظمة الصحة العالمية تعمل منذ عام 1974 على اللقاحات لخلق عقم دائم" فهو غير صحيح مطلقاً، حيث أنشئت منظمة الصحة العالمية بتاريخ 7 نيسان/أبريل 1948 بينما تاريخ اللقاحات يسبق ذلك بكثير، فاللقاح الأول الذي اكتشفه إدوارد جينر -نقل مواد من بثور جدري البقر لتوفير الحماية للبشر ضد الجدري- كان عام 1796، ما عدا المحاولات والتجارب التي أجراها الأطباء العرب والصينيون.

وبالمثل بالنسبة للقاحات فيروس كورونا COVID-19 فهي لا تسبب العقم للمطعمين، ففي بيان مشترك من المنظمات المهنية النسائية الرائدة في مجال الإنجاب، الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد، والجمعية الأمريكية للطب التناسلي، وجمعية طب الأم والجنين، يقول الخبراء:

"بصفتنا خبراء في الصحة الإنجابية، نواصل التوصية بأن يكون اللقاح متاحًا للحوامل. كما نؤكد للمرضى أنه لا يوجد دليل على أن اللقاح يمكن أن يؤدي إلى فقدان الخصوبة. بينما لم تتم دراسة الخصوبة على وجه التحديد في التجارب السريرية للقاح، لم يتم الإبلاغ عن فقدان الخصوبة بين المشاركين في التجربة أو بين الملايين الذين تلقوا اللقاحات منذ الموافقة عليها، ولم تظهر أي علامات على العقم في الدراسات التي أجريت على الحيوانات. من غير المحتمل علميًا فقدان الخصوبة "

اقرأ أيضاً:

هل يتسبب لقاح كورونا بالعقم والوفاة المبكرة؟

ما صحة الادعاءات المتعلقة بإلغاء التطعيم الشامل في أمريكا؟

أما الادعاء الثالث الذي يزعم أن " اللقاحات التي تحتوي على السكوالين يوافَق عليها بشكل غير قانوني من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA" فغير صحيح ولا دليل عليه، فبالإضافة إلى موافقة الـ "FDA"، تحتاج اللقاحات إلى موافقة المنظمات الصحية الأخرى والجهات الصحية في كل بلد يستقبل هذه اللقاحات، فهي تخضع لعشرات التجارب والاختبارات قبل تقديمها لعامة الناس، فلا يوافق عليها إن كان فيها أي شيء ضار بالصحة.

ولا داعي للخوف من مادة السكوالين فهو يصنع طبيعياً وموجود في جسم الإنسان والحيوان والنبات، ويصنّع السكوالين في الكبد والغدد الدهنية، ويدور في مجرى الدم، يعتبر السكوالين أحد أهم الدهون في خلايا الجلد.

والسكوالين يضاف بكميات قليلة إلى اللقاحات وذلك لتنبيه الجهاز المناعي لدى الإنسان بوجود جسم غريب، وبالتالي رفع المناعة للتعامل مع اللقاح والقضاء على الفيروس وعدم تطور الحالة إلى الإصابة الكاملة بالمرض.

ريما لايبو متهمة بالترويج لأدوية غير مصرح بها

وختاماً يجب الوقوف عند الحديث عن مصداقية "ريما لايبو"، فخلال البحث تبين أن للسيدة ريما تاريخ بترويج الأدوية والعقارات الغير مصرح بها على أنها علاج طبيعي للعديد من الأمراض المنتشرة، مثل فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس التهاب الكبد B و C وفيروسات الإنفلونزا مثل H1N1 وفيروس الإيبولا، وذلك عبر مؤسسة Natural Solutions التي تديرها.

الأمر الذي عرضها لتلقي تحذيرات من الـ "FDA" مع انتشار فيروس إيبولا عام 2014.

ومؤخراً وبناءً على طلب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA"، قدمت وزارة العدل الأمريكية شكوى مدنية في محكمة مقاطعة نيوجيرسي ضد مؤسسة Natural Solutions وشخصين مرتبطين بالكيان -السيدة ريما واحدة منهم- بسبب الترويج غير القانوني لعقار جديد مشوه وغير مصرح به على أنه دواء للمصابين بفيروس كورونا المستجد، ووافق المدعى عليهم على تسوية الدعوى والالتزام والموافقة بالأمر القضائي الدائم وطلب منهم سحب للمنتجات "Nano Silver" التي قاموا ببيعها وتدمير أي من هذه المنتجات التي بحوزتهم.

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.

التصدي للمعلومات المضللة والأخبار الكاذبة


الاستنتاج

  1. الادعاءات الواردة في المقطع المتداول ملفقة وغير مبنية على أي أساس علمي.

  2. تحتاج اللقاحات إلى موافقة المنظمات الصحية والجهات الصحية في كل بلد يستقبلها

  3. تخضع اللقاحات لعشرات التجارب والاختبارات قبل تقديمها لعامة الناس.

  4. لا يوافق على اعتماد اللقاحات إن كان فيها أي شيء ضار بالصحة.

  5. السيدة ريما لايبو متهمة بترويج أدوية وعقارات غير مصرح بها على أنها علاج طبيعي للعديد من الأمراض المنتشرة، بالإضافة إلى ترويجها للعديد من نظريات المؤامرة.

  6. أُدرِجت هذه المادة في قسم (كذب باسم العلم)، بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من وباء كورونا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق