فيديو ستوري

كذب باسم العلم



تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي ادعاء يتضمن أن "المحكمة العليا في الولايات المتحدة ألغت التطعيم الشامل"، وأن "لقاحات فيروس كورونا COVID19 غير آمنة، وتحدث تغيرات في المادة الوراثية لمتلقي اللقاح"، إلا أن الادعاءين غير صحيحين.

تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي ادعاء يتضمن أن "المحكمة العليا في الولايات المتحدة ألغت التطعيم الشامل"، وأن "لقاحات فيروس كورونا COVID19 غير آمنة، وتحدث تغيرات في المادة الوراثية لمتلقي اللقاح"، إلا أن الادعاءين غير صحيحين.


ما صحة الادعاءات المتعلقة بإلغاء التطعيم الشامل في أمريكا؟

نوار الشبلي   الاثنين 20 أيلول 2021

نوار الشبلي   الاثنين 20 أيلول 2021

الادعاء

تناقل مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي ادعاء بأن "المحكمة العليا في الولايات المتحدة ألغت التطعيم الشامل"، مرفقاً بنص باللغة الفرنسية يفيد بأن "بيل غيتس وفوسي -اختصاصي الأمراض المعدية في الولايات المتحدة- وبيغ فارما خسروا دعوى قضائية أمام المحكمة العليا الأمريكية، حيث فشلوا في إثبات أن جميع لقاحاتهم على مدار الـ 32 عاما الماضية كانت آمنة للصحة".

"المحكمة العليا ألغت التطعيم الشامل في الولايات المتحدة" | ادعاء كاذب

وزعم الادعاء بأنه "تم رفع الدعوى من قبل مجموعة من العلماء بقيادة السناتور روبرت إف كينيدي جونيور الذي قال: يجب تجنب لقاح Covid الجديد بأي ثمن"، بذريعة أن "لقاحات فيروس كورونا COVID19 غير آمنة، وتحدث تغيرات في المادة الوراثية لمتلقي اللقاح".

وحظي الادعاء بانتشار واسع على منصات التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدردشة (واتس آب - تليغرام)، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضا:

هل دعت منظمة الصحة العالمية إلى تجميد منح الجرعة "الثانية" من لقاحات كورونا؟

"لقاحات مختلفة وجين يُزرع".. ادعاءات (لطفي غرس) بشأن لقاحات (كورونا) لا دليل يدعمها

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً متقدما باستخدام كلمات مفتاحية متصلة للتحقق من صحة الادعاء بأن "المحكمة العليا في الولايات المتحدة تلغي التطعيم الشامل"، فتبين أنه كاذب.

حيث تبين أن الادعاء منشور منذ نيسان/أبريل الماضي من قبل موقع SCANDAL الفرنسي.

وأظهرت نتائج البحث أن المحكمة العليا في الولايات المتحدة لم تصدر مؤخراً أي قرار بإلغاء التطعيم الشامل، حيث تشمل قوانين التطعيم الحكومية في الولايات المتحدة "متطلبات التطعيم للأطفال في المدارس العامة والخاصة وأماكن الرعاية النهارية، وطلاب الكليات والجامعات، والعاملين في مجال الرعاية الصحية والمرضى في مرافق معينة".

وبالاطلاع على قرارات المحكمة العليا من خلال موقعها الرسمي، تبين عدم وجود أي قرار يدعم الادعاء بإلغاء التطعيم الشامل أو دعوى ضده "من قبل مجموعة من العلماء بقيادة السناتور روبرت إف كينيدي جونيور".

كما أن روبرت إف كينيدي جونيور هو محامٍ أمريكي وليس سناتور كما زُعم بالادعاء، ومن المعروف عنه نشر العديد من المعلومات المضللة المتعلقة بالجائحة واللقاحات عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نشر العديد من التغريدات التي تتضمن معلومات مضللة ومغلوطة حول اللقاحات وتأثيرها السلبي على مناعة جسم الإنسان، بالإضافة إلى مساهمته في نشر الشائعات، بينما حظر حسابه تطبيق إنستغرام في شباط/فبراير الماضي بسبب ذلك.

يشار إلى أن العديد من المزاعم والادعاءات المتعلقة برجل الأعمال بيل غيتس وخبير الأمراض المعدية الأمريكي أنتوني فوسي انتشرت تزامنا مع تفشي جائحة كورونا واللقاحات المضادة له فند معظمها غيتس في مقابلة مع وكالة (رويترز) في كانون الثاني/يناير الماضي.

هل تؤثر اللقاحات التي تعتمد على RNA المرسال في الحمض النووي؟

وفيما يتعلق بما ذكر في نص الادعاء حول أن اللقاح "يتداخل ما يسمى بأحدث جيل من لقاحات mRNA بشكل مباشر مع المادة الوراثية للمريض، و يغير المادة الوراثية الفردية، وهو التلاعب الجيني"، فهو ادعاء عار عن الصحة، حيث أن اللقاحات التي تعتمد على RNA المرسال لا تدخل في نواة الخلية التي تحتوي الحمض النووي (المادة الوراثية) في جسم الإنسان، وهو ما أكدته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الأمريكية.

موقع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الأمريكية

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.

اقرأ أيضا:

هل تبقى إبرة لقاح كورونا في يد الملقحين؟

هل توفي 23 شخصاً في النرويج بسبب لقاح كورونا؟


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن "المحكمة العليا في الولايات المتحدة ألغت التطعيم الشامل" ملفق، حيث لم تصدر المحكمة مؤخراً أي قرار بهذا.

  2. اللقاحات التي تعتمد على RNA المرسال لا تدخل في نواة الخلية التي تحوي حمض DNA ولا تغير من المادة الوراثية (حمض DNA).

  3. أدرجت هذه المادة في قسم (الكذب باسم العلم)، حسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   الولايات المتحدة الإمريكية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من وباء كورونا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق