فيديو ستوري

خارج السياق



نشرت صفحات عامة ومستخدمون لمواقع التواصل صورة ادُّعِي أنها تعود لـ"‏حقائب المهاجرين الذين لقوا حتفهم في البحر في متحف إيطالي"، إلا أنّ الصورة تعود في الحقيقة لحقائب مهاجرين بين المكسيك وأمريكا وعرضت في مدينة نيويورك الأمريكية قبل نحو 4 سنوات.

نشرت صفحات عامة ومستخدمون لمواقع التواصل صورة ادُّعِي أنها تعود لـ"‏حقائب المهاجرين الذين لقوا حتفهم في البحر في متحف إيطالي"، إلا أنّ الصورة تعود في الحقيقة لحقائب مهاجرين بين المكسيك وأمريكا وعرضت في مدينة نيويورك الأمريكية قبل نحو 4 سنوات.


هل عرض متحف إيطالي هذه الحقائب على أنها لمهاجرين لقوا حتفهم في البحر؟
حقائب شخصية لمهاجرين معلّقة بطريقة فنية

هل عرض متحف إيطالي هذه الحقائب على أنها لمهاجرين لقوا حتفهم في البحر؟

محمد العلي محمد العلي   الثلاثاء 07 كانون أول 2021

محمد العلي محمد العلي   الثلاثاء 07 كانون أول 2021

الادعاء

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، يوم الثلاثاء 7 كانون الأول/ ديسمبر 2021، صورة تُظهر عشرات الحقائب الشخصية معلّقة بطريقة فنية على جدار كبير.

حيث زعم حساب (كلنا شركاء) على تويتر أن الصورة تعود لـ"حقائب المهاجرين الذين لقوا حتفهم في البحر، في متحف إيطالي PortoM في جزيرة Lampedusa وكتب عليها لكل حقيبة حكاية"

صورة حقائب مهاجرين لقوا حتفهم في البحر ضمن متحف إيطالي | خارج السياق
صورة حقائب مهاجرين لقوا حتفهم في البحر ضمن متحف إيطالي | خارج السياق

وساهمت عدة صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بنشر الادعاء ذاته، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

ما حقيقة وفاة 17 سورياً في البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية مؤخراً؟

هل تظهر هذه الصورة اللاجئين العالقين عند الحدود الألمانية؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً عكسياً للتحقق من صحة الصورة مصحوبة بادعاء أنها تظهر "حقائب المهاجرين الذين لقوا حتفهم في البحر في متحف إيطالي"، فتبيّن أن الادعاء خاطئ والصورة مستخدمة في غير سياقها.

حيث أظهرت النتائج باستخدام تقنية البحث العكسي التي يوفرها محرك البحث (yandex) أن الصورة المشار إليها تعود لحقائب مهاجرين بين المكسيك وأمريكا تم عرضها في العام 2017 خلال معرض "حالة الاستثناء" للمصور ريتشارد بارنز والفنانة أماندا كروجلياك بالتعاون مع عالم الأنتروبولوجيا جايسون دو ليون في مدرسة بارسونز للتصميم في مدينة نيويورك الأميركية.

حقائب مهاجرين غير شرعيين بين المكسيك وأمريكا عُرضت في نيويورك
حقائب مهاجرين غير شرعيين بين المكسيك وأمريكا عُرضت في نيويورك

وذكر (هولاند كوتّر)، الرئيس المشترك للنقد الفني في صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية، في تغطيته للمعرض إن مخاطر عبور هذه الصحراء مميتة، حيث يمكن أن يموت المرء نتيجة ضربة شمس (حيث تتجاوز الحرارة 100 درجة مئوية صيفاً)، الجفاف، والهجمات - مثل السطو، الاغتصاب، والقتل - من قبل قطاع الطرق ودوريات الحدود، وأضاف أن 2500 مهاجر على الأقل توفوا بين عامي 2001 و2009، وعلى الأرجح فقد اختفت جثث كثيرين غيرهم.

يُشار إلى أن الصورة ذاتها انتشرت في شهر تموز/ يوليو من العام 2020 مرفقة بادعاء أنها لحقائب مهاجرين سوريين قضوا غرقاً في البحر الأبيض المتوسط، ونشرت منصة (تأكد) وقتذاك تصحيحاً أشارت خلاله إلى السياق الحقيقي لها.

اقرأ أيضاً:

تعرض رحلة لجوء سوريين من لبنان إلى أوروبا للاحتيال يعود لأكثر من نصف عام

هذه الصورة ليست لمسلسل شارك فيه "رونالدو" عن اللاجئين السوريين

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.

التصدي للمعلومات المضللة والأخبار الكاذبة


الاستنتاج

  1. صورة "تظهر حقائب لمهاجرين لقوا حتفهم في البحر ضمن متحف إيطالي" غير صحيح.

  2. الصورة تظهر أمتعة مهاجرين بين المكسيك وأمريكا وعرضت في مدينة نيويورك.

  3. الادعاء سبق أن نشر في شهر تموز/يوليو من العام 2020.

  4. أدرجت هذه المادة في قسم (خارج السياق)، بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   إيطاليا

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من السوريون واللجوء


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق