فيديو ستوري

كذب



تداولت مواقع إخبارية ومستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدردشة ادعاء بـ "اغتيال (علي منير الأسد) ابن عم رئيس النظام السوري داخل مكتبه في العاصمة السورية دمشق"، إلا أن هذا الادعاء كاذب.

تداولت مواقع إخبارية ومستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدردشة ادعاء بـ "اغتيال (علي منير الأسد) ابن عم رئيس النظام السوري داخل مكتبه في العاصمة السورية دمشق"، إلا أن هذا الادعاء كاذب.


الصورة المتداولة مع الادعاء

هل اغتيل (علي منير الأسد) داخل مكتبه بدمشق؟

فريق التحرير   السبت 31 تموز 2021

فريق التحرير   السبت 31 تموز 2021

محمد العلي | تأكد

الادعاء


نشر موقع (تركيا نيوز بالعربي) يوم الأربعاء 28 تموز/يوليو خبراً بعنوان: "عاجل أنباء عن مقتل ابن عم بشار الأسد داخل مكتبه بدمشق"، مرفقا بصورة تظهر رجلا ممدداً فوق سرير وعلى وجهه علامات نزيف دموي.

"مقتل ابن عم بشار الأسد داخل مكتبه بدمشق" | ادعاء كاذب

وساهمت عدة حسابات وصفحات سورية على مواقع التواصل الاجتماعي بنشر الادعاء، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

هل قال العاهل الأردني إن بشار الأسد لديه "شرعية"؟

هل هذه الصورة لنجل هلال الأسد مؤسس ميليشيا "الدفاع الوطني"؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثا عكسيا للتحقق من صحة الصورة المرفقة بالادعاء القائل بأن "علي منير الأسد ابن عم رئيس النظام السوري بشار الأسد تعرض للاغتيال بدمشق"، فتبين أنها قديمة وليست من سوريا.

حيث أظهرت النتائج أن الصورة المرفقة بادعاء الاغتيال منشورة عام 2016، وتُظهر الصورة من زاوية قريبة أن الصورة الأصلية هي لطبيب عثر عليه جثة هامدة بداخل غرفته الخاصة في مستشفى في اليمن.

كما تواصلت منصة (تأكد) مع مصادر في العاصمة السورية دمشق للتأكد من الادعاء المتعلق بـ "عملية اغتيال (علي منير الأسد)"، فتبين أنه كاذب.

حيث نفت المصادر وقوع أي عملية اغتيال في المحافظة بتاريخ نشر الادعاء، وهو ما تطابق مع مصادر مقربة من الشخصية المشار إليها في اللاذقية.

تجدر الإشارة إلى أنه سبق وأن طالت شخصية (علي الأسد) ادعاءات تتعلق بانشقاقه عن النظام السوري، وترافق الادعاء مع صورة بطاقة تحمل معلومات شخصية أعيد نشرها مع ادعاء اغتياله في دمشق.

من هو (علي منير الأسد)؟

المشرف العام على (شركة أخبار تلسكوب سورية) منذ 2010 وعضو ومؤسس في مجالات اقتصادية وإعلامية، تدرج في عدة مناصب ضمن شركات في سوريا، وله محاضرات وإصدارات أدبية، وفق سيرته الذاتية الواردة في موقع (الاقتصادي) التابع لشركة هيكل للإعلام في الإمارات، دون الإشارة إلى صلة القرابة بين علي ورأس النظام السوري بشار الأسد.

اقرأ أيضاً:

هل قال جو بايدن إنه توصل مع الحلفاء إلى حل شامل لأزمة سوريا؟

التعميم المنسوب لشركة وسيم الأسد مفبرك


الاستنتاج

  1. لا صحة للادعاء القائل بأن (علي منير الأسد) اغتيل داخل مكتبه في دمشق.

  2. مصادر خاصة لمنصة (تأكد) في دمشق واللاذقية نفت تعرضه لأي عملية اغتيال.

  3. سبق وأن طالته ادعاءات تتعلق بانشقاقه عن النظام السوري في آذار/مارس الماضي.

  4. أدرجت هذه المادة في قسم (كذب)، والذي يتضمن محتوىً يتعارض بالكامل مع حقائق مثبتة وجرى تأليفه بالكامل ولا أساس له من الصحة، حسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الصراع في سوريا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق