gif

صحة - فيديو

(فيسبوك وتويتر) يحذفان تسجيلاً مضللاً نشره ترامب عن "حصانة الأطفال ضد كورونا"

  الخميس 06 آب 2020

  • 759
  • 08-06

فيديو مضلل

حذف موقعا (فيسبوك) و(تويتر) مرة اُخرى فيديو نشره الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب)، يتحدث عن "حصانة الأطفال ضد فيروس كورونا المستجد"، حيث اعتبرت وسائل التواصل الاجتماعي المذكورة أن الفيديو، ينتهك القواعد التي تنتهجها بشأن تداول المعلومات حول الوباء العالمي.

وتقول النشرات الخاصة بمنظمة الصحة العالمية بهذا الشأن، إن الكبار هم النسبة الأكبر من المصابين بالفيروس، لكن الأطفال والمراهقين معرضين للإصابة بالفيروس، وإمكانية نشرهم للعدوى لا تختلف عن الفئات العمرية الأُخرى. 

(فيسبوك) تحذف فيديو الادعاء

يوم الأربعاء 5 آب/ أغسطس 2020 حذفت "فيسبوك" فيديو نشره الرئيس (ترامب) عبر حسابه الشخصي، معتبرة أن الفيديو ينتهك قواعدها الخاصة بشأن تداول المعلومات حول الفيروس. 

الفيديو المنشور من قبل الرئيس الأمريكي مقتطع من مقابلته مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، ويقول فيها (ترامب) إن الأطفال "محصنون تقريبا" ضد فيروس كورونا.

متحدث باسم (فيسبوك) قال إن "هذا التسجيل يتضمن مزاعم كاذبة بأن فئة من الناس محصنة ضد الإصابة بمرض كوفيد-19، وهو ما يعد انتهاكاً لسياستنا بخصوص المعلومات المضللة الضارة المتعلقة بكوفيد -19 ".

(تويتر) تحذف فيديو الادعاء 

عقب ذلك، نشر حساب حملة الرئيس الأمريكي الانتخابية تغريدة عبر (تويتر) تضمنت الفيديو المذكور آنفاً الذي يتحدث عن حصانة الأطفال ضد الإصابة بفيروس كورونا، وشارك التغريدة الرئيس ترامب عبر حسابه الخاص.

شركة (تويتر) حذفت التغريدة التي تتضمن الفيديو في وقت لاحق، لانتهاكها قواعد الشركة المتعلقة بنشر المعلومات المضللة.

وبعد حذف الفيديو، صرّحت (كورتني باريلا) المتحدثة باسم حملة ترامب، إن الرئيس "ذكر حقيقة أن الأطفال أقل عرضة للإصابة"، مضيفة أن "شركات وسائل التواصل الاجتماعي ليست هي حكم الحقيقة".

واتهمت باريلا (وادي السيلكون)، والذي يضم مقرات (تويتر) و(فيسبوك) في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، بالتحيز ضد الرئيس الأمريكي.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من وسم شركة (تويتر) تغريدتين للرئيس ترامب على أنهما تحتويان على معلومات مضللة. التغريدتان الموسومتان بالتحذير من قبل تويتر، تحدث فيهما ترامب حول عملية الاقتراع الإلكتروني عبر المراسلة، والتي اعتبرها تزويراً. 

وكان قد حظر موقع (تويتر) الثلاثاء 28 تموز/ يوليو 2020 الحساب الشخصي لنجل الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب)، بعد نشره فيديو يدّعي قدرة عقار (هيدروكسي كلوروكين) على علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، وقبل ذلك بيوم واحد حذف تويتر الفيديو ذاته من حساب الرئيس ترامب. يمكنك الاطلاع على التفاصيل هنا.

ما حقيقة "حصانة الأطفال ضد كورونا"؟

تقول منظمة الصحة العالمية في نشرة تصحيح الأخبار المغلوطة، المنشورة على موقعها الرسمي، إنه "يمكن أن يُصاب الأشخاص من جميع الأعمار بفيروس كورونا المستجد".

وتشير إلى أن "كبار السن والأشخاص المصابين بحالات مرضية سابقة الوجود (مثل الرَبْو، وداء السُكَّريّ، وأمراض القلب) هم الأكثر عُرضة للإصابة بمرض وخيم في حال العدوى بالفيروس".

وفي نشرة أُخرى للمنظمة حول مدى إمكانية إصابة الأطفال والمراهقين بالفيروس، تقول إن "البحوث تشير إلى أن احتمالات إصابة الأطفال والمراهقين بعدوى كوفيد-19 وإمكانية نشرهم للعدوى لا تختلف عن الفئات العمرية الأخرى".

وبحسب المنظمة فإن "الأدلة المتاحة حتى اليوم تشير إلى أن الأطفال واليافعين أقل عرضة للإصابة بمضاعفات المرض الوخيمة، ولكن لا يزال حدوث ذلك ممكناً وسط هذه الفئة العمرية، وينبغي أن يتبع الأطفال والمراهقون نفس الإرشادات عن الحجر الصحي الذاتي والعزل الذاتي إذا تعرضوا لخطر الإصابة بالعدوى أو إذا ظهرت عليهم أعراضها. ومن المهم بشكل خاص أن يتجنب الأطفال مخالطة كبار السن والآخرين الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات المرض الوخيمة".

الاستنتاج

- المواد الإعلامية التي تتحدث عن "حصانة الأطفال ضد كورونا" مضللة وليست دقيقة. 

- منظمة الصحة العالمية تقول إن احتمالات إصابة الأطفال بالفيروس ونشرهم للعدوى لا تختلف عن الفئات العمرية الأُخرى.