فيديو ستوري

كذب



تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة زعموا أنها لتغريدة نشرها محمد بن زايد يعرب خلالها عن "دعم الإمارات للحرب الإسرائيلية في سبيل حفظ أمنها واستقرارها ضد المنظمات الإرهابية الفلسطينية"، إلا أن التغريدة المشار إليها ملفقة.

تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة زعموا أنها لتغريدة نشرها محمد بن زايد يعرب خلالها عن "دعم الإمارات للحرب الإسرائيلية في سبيل حفظ أمنها واستقرارها ضد المنظمات الإرهابية الفلسطينية"، إلا أن التغريدة المشار إليها ملفقة.


محمد بن زايد آل نهيان

بن زايد لم يعلن دعم الإمارات للعدوان الإسرائيلي الأخير على غزة

أحمد بريمو   الأربعاء 19 أيار 2021

أحمد بريمو   الأربعاء 19 أيار 2021

تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة زعموا أنها لتغريدة نشرها محمد بن زايد -نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية- بتاريخ 15 أيار/مايو 2021، يظهر فيها: "أعربت خلال اتصال هاتفي مع بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة اسرائيل الصديقة عن دعمنا وتأييدنا الكامل لما تبذله دولة اسرائيل الصديقة من جهود في سبيل حفظ أمنها واستقرارها ضد المنظمات الإرهابية الفلسطينية".

وحظيت الصورة التي بدت كأنها ملتقطة من الحساب الرسمي لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بانتشار واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

دعم الإمارات للحرب الإسرائيلية على غزة | تغريدة ملفقة

اقرأ أيضاً:

برج خليفة لم يُضأ بـ "علم إسرائيل"

هذه الصورة ليست من غزة وإنما من حلب

دحض الادعاء

اطلع فريق منصة (تأكد) على الحساب الرسمي لولي العهد الإماراتي محمد بن زايد آل نهيان على موقع تويتر للتحقق من الادعاء القائل بأنه "أعرب خلال اتصال هاتفي مع نتنياهو عن دعم بلاده للعدوان الإسرائيلي على غزة"، فتبين أن الادعاء كاذب.

وأظهرت النتائج أن آخر تغريدة نشرها نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية محمد بن زايد -حتى تاريخ إعداد المادة- كانت بتاريخ 12 أيار/مايو ،2021 قدم خلالها تهنئة باسم "رئيس الدولة ونائبه وحكام الإمارات وشعبها والمقيمين على أرضها بمناسبة عيد الفطر المبارك".


كما راجع فريق المنصة نسخة مؤرشفة من حساب بن زايد باستخدام "آلة العودة بالزمن" التي توفرها منظمة "أرشيف الإنترنت"، للتحقق فيما إن كان ولي عهد أبو ظبي حذف تغريدته بعد نشرها، فلم تظهر النسخة المؤرشفة بتاريخ 17 أيار/مايو الجاري وجود التغريدة المشار إليها، ما يستبعد فرضية حذف التغريدة.



وترجح منصة (تأكد) أن التغريدة المشار إليها لُفقت باستخدام ميزة تحرير الأكواد البرمجية لصفحات الإنترنت، والتي تتوفر في بعض متصفحات الإنترنت مثل (كروم وفايرفوكس) لتسهيل عمل المطورين والمبرمجين، وترفق لكم المنصة نسخة معدلة عبر ذات الميزة لإحدى تغريدات بن زايد.

نسخة معدلة عبر ميزة تحرير الأكواد البرمجية لإحدى تغريدات بن زايد

الموقف الإماراتي الإسرائيلي

أعرب وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، الجمعة 14 أيار/مايو 2021، عن قلق الإمارات البالغ "إزاء تصاعد أعمال العنف في إسرائيل وفلسطين"، وتقدم نيابة عن بلاده بخالص التعازي "في جميع الضحايا الذين سقطوا جراء أعمال القتال الأخيرة".


وقال بن زايد في بيان نشره موقع وزارة الخارجية الإماراتية  إن الإمارات "تضم صوتها إلى الآخرين في الدعوة إلى الوقف الفوري للعنف والأعمال العدائية"، مضيفاً أن بلاده "تدعو جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واتخاذ خطوات فورية للالتزام بوقف إطلاق النار وبدء حوار سياسي".

وناشد الوزير الطرفين من أجل "التوقف عن جميع الأعمال والممارسات الاستفزازية والانتقامية التي من شأنها زيادة التوتر والاحتقان بين الجانبين، والعمل على تهدئة الأوضاع وتخفيف حدة التوترات"، مؤكداً على استعداد الإمارات التام "لدعم جميع الجهود التي تهدف إلى تحقيق هذه الغاية".

وصادقت الحكومة الإماراتية مطلع العام 2021 على إقامة سفارة للدولة الخليجية في تل أبيب، بعد أكثر من أربعة أشهر على توقيع اتفاق لتطبيع العلاقات هو الأول بين الدولة العبرية ودولة خليجية، وقالت الحكومة وقتذاك في تغريدة على تويتر: إثر جلسة ترأسها رئيس الوزراء ونائب رئيس الدولة وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم "مجلس الوزراء يصادق على إنشاء سفارة لدولة الإمارات في تل أبيب في دولة إسرائيل"

اقرأ أيضاً:

هذه الصورة معدلة ولا تظهر "أهرامات الجيزة تتزين بعلم فلسطين"

إسماعيل هنية يقبل يد خامنئي .. صورة معدلة رقميا


الاستنتاج

  1. التغريدة المنسوبة لولي العهد الإماراتي والتي يعرب فيها عن دعمه للعدوان الإسرائيلي على غزة ملفقة.

  2. آخر تغريدة نشرها  نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية عبر حسابه على موقع تويتر -حتى تاريخ إعداد المادة- كانت بتاريخ 12 أيار.

  3. لم تظهر نسخة مؤرشفة لحساب بن زايد وجود التغريدة المتداولة، الأمر الذي يستبعد فرضية حذفه لها بعد نشرها.

  4. تتيح مستعرضات إنترنت ميزة تحرير أكواد برمجية لصفحات الإنترنت ويرجح أن هذه الطريقة استخدمت بتلفيق التغريدة.

  5. هذه المادة أدرجت في قسم (كذب) الذي يضم محتوى جرى تأليفه بالكامل ولا أساس له من الصحة بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   الإمارات

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من إسرائيل والعرب


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق